عصيان الزوج من كبائر الذنوب !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عصيان الزوج من كبائر الذنوب !!

مُساهمة من طرف دكتور احمد عبدربه في السبت 25 مايو - 2:38

عصيان الزوج من كبائر الذنوب !!

نشوز المرأة على زوجها


قال الله تعالى واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن
فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا إن الله كان عليا كبيرا قال الواحدي
رحمه الله تعالى النشوز ههنا معصية الزوج وهو الترفع عليه بالخلاف وقال
عطاء هو أن تتعطر له وتمنعه نفسها وتتغير عما كانت تفعله من الطواعية
فعظوهن بكتاب الله وذكروهن ما أمرهن الله به واهجروهن في المضاجع قال ابن
عباس هو أن يوليها ظهره على الفراش ولا يكلمها وقال الشعبي ومجاهد هو أن
يهجر مضاجعتها فلا يضاجعها واضربوهن ضربا غير مبرح وقال ابن عباس أدبا مثل
اللكزة وللزوج أن يتلافى نشوز امرأته بما أذن الله له مما ذكره الله في هذه
الآية فإن أطعنكم فيما يلتمس منهن فلا تبغوا عليهن قال ابن عباس فلا
تتجنوا عليهن العلل وفي الصحيحين أن رسول الله قال إذا دعا الرجل امرأته
إلى فراشه فلم تأت لعنتها الملائكة حتى تصبح وفي لفظ فبات وهو عليها غضبان
لعنتها الملائكة حتى تصبح وقال صلى الله عليه وسلم : ثلاثة لا تجاوز صلاتهم
آذانهم : العبد الآبق ؛ حتى يرجع ، وامرأة باتت وزوجها عليها ساخط ،
وإمام قوم وهم له كارهون وعن الحسن قال حدثني من سمع النبي يقول أول ما
تسأل عنه المرأة يوم القيامة عن صلاتها وعن بعلها وفي الحديث أن رسول الله
قال لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه
ولا تأذن في بيته إلا بإذنه أخرجه البخاري ومعنى شاهد أي حاضر غير غائب
وذلك في صوم التطوع فلا تصوم حتى تستأذنه لأجل وجوب حقه وطاعته وقال لو كنت
آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها رواه الترمذي وقالت
عمة حصين بن محصن وذكرت زوجها للنبي فقال انظري من أين أنت منه فإنه جنتك
ونارك أخرجه النسائي وعن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما قال قال رسول الله
لا ينظر الله إلى امرأة لا تشكر لزوجها وهي لا تستغني عنه وقال رسول الله
أيما امرأة ماتت وزوجها عنها راض دخلت الجنة فالواجب على المرأة أن تطلب
رضا زوجها وتجتنب سخطه ولا تمتنع منه متى أرادها لقول النبي إذا دعا الرجل
امرأته إلى فراشه فلتأته وإن كانت على التنور قال العلماء إلا أن يكون لها
عذر من حيض أو نفاس فلا يحل لها أن تجيئه ولا يحل للرجل أيضا أن يطلب ذلك
منها في حال الحيض والنفاس ولا يجامعها حتى تغتسل لقول الله تعالى فاعتزلوا
النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن والنفاس مثل الحيض إلى الأربعين
فلا يحل للمرأة أن تطيع زوجها إذا أراد إتيانها في حال الحيض والنفاس
وتطيعه فيما عدا ذلك وينبغي للمرأة أن تعرف أنها كالمملوك للزوج فلا تتصرف
في نفسها ولا في ماله إلا بإذنه وتقدم حقه على حقها وحقوق أقاربه على حقوق
أقاربها وتكون مستعدة لتمتعه بها بجميع أسباب النظافة ولا تفتخر عليه
بجمالها ولا تعيبه بقبح إن كان فيه قال الأصمعي دخلت البادية فإذا امرأة
حسناء لها بعل قبيح فقلت لها كيف ترضين لنفسك أن تكوني تحت مثل هذا فقالت
اسمع يا هذا لعله أحسن فيما بينه وبين الله خالقه فجعلني ثوابه ولعلي أسأت
فجعله عقوبتي وقالت عائشة رضي الله عنها يا معشر النساء لو تعلمن بحق
أزواجكم عليكن لجعلت المرأة منكن تمسح الغبار عن قدمي زوجها بخد وجهها وقال
نساؤكم من أهل الجنة الودود التي إذا آذت أو أوذيت أتت زوجها حتى تضع يدها
في كفه فتقول لا أذوق غمضا حتى ترضى ويجب على المرأة أيضا دوام الحياء من
زوجها وغض طرفها قدامه والطاعة لأمره والسكوت عند كلامه والقيام عند قدومه
والابتعاد عن جميع ما يسخطه والقيام معه عند خروجه وعرض نفسها عليه عند
نومه وترك الخيانة له في غيبته في فراشه وماله وبيته وطيب الرائحة وتعاهد
الفم بالسواك وبالمسك والطيب ودوام الزينة بحضرته وتركها الغيبة وإكرام
أهله وأقاربه وترى القليل منه كثيرا فصل في فضل المرأة الطائعة لزوجها وشدة
عذاب العاصية ينبغي للمرأة الخائفة من الله تعالى أن تجتهد لطاعة الله
وطاعة زوجها وتطلب رضاه جهدها فهو جنتها ونارها لقول النبي أيما امرأة ماتت
وزوجها راض عنها دخلت الجنة وفي الحديث أيضا إذا صلت المرأة خمسها وصامت
شهرها وأطاعت بعلها فلتدخل من أي أبواب الجنة .
ويبنغى للمرأة بان تتجنب عصيان الزوج قال صلى الله عليه وسلم أشد الناس
عذابا يوم القيامة اثنان : امرأة عصت زوجها ، وإمام قوم وهم له كارهون
و قال النبي إطلعت في النار فرأيت أكثر أهلها النساء وذلك بسبب قلت طاعتهن
لله ورسوله ولأزواجهن وكثرة تبرجهن والتبرج إذا أرادت الخروج لبست أفخر
ثيابها وتجملت وتحسنت وخرجت تفتن الناس بنفسها فإن سلمت هي بنفسها لم يسلم
الناس منها ولهذا قال النبي المرأة عورة فإذا خرجت من بيتها استشرفها
الشيطان وأعظم ما تكون المرأة من الله ما كانت في وما التمست المرأة رضا
الله بمثل أن تقعد في بيتها وتعبد ربها وتطيع بعلها وقال علي رضي الله عنه
لزوجته فاطمة رضي الله عنها يا فاطمة ما خير للمرأة قالت أن لا ترى الرجال
ولا يروها وكان علي رضي الله عنه يقول ألا تستحون ألا تغارون يترك أحدكم
إمرأته تخرج بين الرجال تنظر اليهم وينظرون إليها وكانت عائشة وحفصة رضي
الله عنهما يوما عند النبي جالستين فدخل ابن أم مكتوم وكان أعمى فقال النبي
احتجبا منه فقالتا يا رسول الله أليس هو أعمى لا يبصرنا ولا يعرفنا فقال
أفعمياوات أنتما ألستما تبصرانه فكما أنه ينبغي للرجل أن يغض طرفه عن
النساء فكذلك ينبغي للمرأة أن تغض طرفها عن الرجال كما تقدم من قول فاطمة
رضي الله عنها إن خير ما للمرأة أن لا ترى الرجال ولا يروها فإن اضطرت
للخروج لزيارة والديها وأقاربها ولأجل حمام ونحوه مما لا بد لها منه فلتخرج
بإذن زوجها غير متبرجة في ملحفة وسخة في ثياب بيتها وتغض طرفها في مشيتها
وتنظر إلى الأرض لا يمينا ولا شمالا فإن لم تفعل ذلك وإلا كانت عاصية وقد
حكي أن امرأة كانت من المتبرجات في الدنيا وكانت تخرج من بيتها متبرجة
فماتت فرآها بعض أهلها في المنام وقد عرضت على الله عز وجل في ثياب رقاق
فهبت ريح فكشفتها فأعرض الله عنها وقال خذوا بها ذات الشمال إلى النار
فإنها كانت من المتبرجات في الدنيا وعن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال قال
رسول الله لا تؤذي المرأة زوجها في الدنيا إلا قالت زوجته من الحور العين
لا تؤذيه قاتلك الله فإنما هو عندك دخيل ، يوشك أن يفارقك إلينا .
وإذا كانت المرأة مأمورة بطاعة زوجها وبطلب رضاه فالزوج أيضا مأمور
بالإحسان إليها واللطف بها والصبر على ما يبدو منها من سوء خلق وغيره
وإيصالها حقها من النفقة والكسوة والعشرة الجميلة لقول الله تعالى وعاشروهن
بالمعروف ....


______________
من كتاب الكبائر لمحمد بن عثمان الذهبي بتصرف

دكتور احمد عبدربه
Admin

تاريخ التسجيل : 28/08/2008
ذكر
المدينة/المحافظه : مصر
عدد الرسائل : 2738
نقاط : 28178
الاوسمة :

لعب الادوار
لعب الادوار: 2

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mondylovers.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى