أعلن شباب الثورة تأييدهم ودعمهم للمرشح حمدين صباحى لرئاسة الجمهورية،
وطالبوا جموع الشعب المصرى والقوى السياسية الثورية بدعمه وتوحيد الجهود
خلفه فى مواجهة فلول النظام السابق.

وعقدت حملة دعم حمدين صباحى رئيسا لمصر، مؤتمرا صحفيا ظهر اليوم الاثنين
بمقر الحملة المركزية، بحضور حشد من شباب الثورة والشخصيات العامة، وهم
الإعلامى حمدى قنديل والدكتور عمرو حلمى وزير الصحة السابق والشاعر جمال
بخيت والمخرج خالد يوسف وباسم كامل عضو مجلس الشعب عن الحزب المصرى
الديمقراطى الاجتماعى والمنتج محمد العدل والفنانة فردوس عبد الحميد،
بالإضافة إلى عدد من شباب الثورة وهم خالد تليمة وأحمد دومة وشادى الغزالى
حرب وإسراء عبد الفتاح وعمرو عز.



وأعلن شباب الثورة من خلال بيانه ألقاه تليمة تأييدهم للمرشح حمدين صباحى
جاء مضمونه أنهم كشباب الثورة أعلنوا دعمهم لحمدين صباحى بعد سلسة طويلة من
النقاشات مع مرشحى الرئاسة من مختلف الاتجاهات الفكرية والايدولوجية،
انطلاقا من تحملهم المسئولية وسعيهم الدفع بقوة للثورة وأهدافها الى الأمام
وتحقيق شعارها عيش حرية عدالة اجتماعية.



وأضاف البيان أن شباب الثورة يجدون فى حمدين صباحى نموذجا نزيها ومخلصا
للسياسى المصرى وصاحب تاريخ نضالى وخبرة سياسية متميزة تسمح له بتحمل
المهام والأعباء الخطيرة فى الفترة الحالية من حكم مصر بما يحقق تدشين
مشروع سياسى ديمقراطى يحافظ لمصر على الطابع الوسطى المدنى لها بتطبيق
برنامجه غير المتحيز لأى اتجاه فكرى بعينه، بحيث يبدو فى صلبه إيمانا واضحا
بالعدالة الاجتماعية وانحيازا واضحا لفقراء الوطن وثورته وخطابا سياسيا لا
يشوبه التواء أو مناورة.



ودعا البيان جموع الشعب المصرى والقوى السياسية الثورية بمقاومة إعادة
إنتاج نظام مبارك من جديد، مؤكدين على احترامهم للمرشحين الثوريين خالد على
والمستشار هشام البسطويسى ومشروعهم الثورى المدنى، إلا أنهم وجدوا أن
حمدين هو الأقرب لهم والأوفر حظا.