أعلن الناشط السياسى أحمد دومة، المفرج عنه منذ عشرة أيام فقط، عن تأييده للمرشح الرئاسى حمدين صباحى، فى انتخابات الرئاسة القادمة.

وكتب دومة عبر حسابه الشخصى على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، الذى يضم 4766 عضواً: "أخيراً وبعد طول عناء .. صوتى لحمدين صباحى رئيساً لمصر".

ويأتى إعلان دومة عن تأييده لحمدين صباحى بعد عشرة أيام فقط من الإفراج عنه، على خلفية اتهامه فى أحداث مجلس الوزراء وإحراق المجمع العلمى، وهى الاتهامات التى أثارت غضب شباب الثورة، وتشكلت حملة شعبية وقانوينة، تحت شعار "الحرية لأحمد دومة"، حتى تم الافراج عنه الاثنين 9 إبريل.

أحدث إعلان دومة تأييده لحمدين صباحى، موجه من التعليقات على صفحته على موقعى التواصل الاجتماعى"فيس بوك" و"تويتر"، وقام عشرات المستخدمين لموقعى التواصل الاجتماعى بنشر خبر تأييد دومة لحمدين صباحى، وكتابة تعليقات على الخبر من بينها: "حمدين صباحى هو الأنسب للرئاسة هذا إذا تمت الانتخابات أصلا" و"دومة معاك يا حمدين واحنا معاك متحدين" و"ونعم الاختيار أؤيدك لأنه الأنسب من وجهة نظرى" و"مجرد تأييدك لأى حد يخلينى أبصم وراك عميانى" و"صوتك ليس صوت المناضل أحمد دومة فقط .. صوتك هو ضمير لثوار الوطن.. وحمدين هو ضمير ونبض للوطن" و"هل تعلم أن حمدين صباحى هو رئيس مصر القادم".