زياد العليمي هو نائب بمجلس الشعب المصري حاليا ووكيل مؤسسي الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي وعضو المكتب التنفيذيلائتلاف شباب الثورة،[1] والمتحدث الرسمي باسم الائتلاف. خاضانتخابات مجلس الشعب المصري 2011-2012 ضمن قوائمالكتلة المصرية،[1] عن الدائرة الرابعة بالقاهرة، وحاز على المقعد في الجولة الأولى..

تعرض العليمي لانتقادات شديدة من قبل الرأي العام المصري في فبراير 2012 جراء سبه للمشير محمد حسين طنطاوي ريئسالمجلس الأعلى للقوات المسلحة[4] وتهكمه على الشيخ محمد حسان. فقد دشن بعض النشطاء حملة تطالب مجلس الشعب برفع الحصانه عنه وإسقاط عضويته، كما تلقى القضاء العسكري مئات البلاغات ضده. ونتيجة لرفضه تقديم إعتذار صريح لهما في جلسة مجلس الشعب المقامة في 19 فبراير مكتفيا بتعليق الأمر على إساءة فهم تصريحاته، قرر رئيس المجلس محمد سعد الكتاتني إحالته إلى هيئة المجلس لاتخاذ الإجراءات المناسبه حياله. ولكنه تراجع وألتقى بمكتب حسان بقناة الرحمة في مساء يوم 19 فبراير مقدمًا إعتذارًا.