ماذا عن متلازمة العضو الصغير؟


حالة من القلق وتفكير المستمر بأن القضيب صغير جدا بالرغم من أنّه ليس كذلك. وهي حالة مختلفة كليا









بالرغم من أن خمسة وثمانون بالمائة من النساء راضيات عن طول عضو "قضيب"
شريكهن – إلا أن هناك العديد من الرجال الطبيعيين الذين يعانون ببساطة من
"متلازمة العضو الصغير"، وفقا لأخصّائي الأمراض التناسلية.

وتعرف "متلازمة
العضو الصغير" على أنها حالة من القلق وتفكير المستمر بأن القضيب صغير جدا
-- بالرغم من أنّه ليس كذلك. وهي حالة مختلفة كليا عن حقيقة امتلاك عضو
صغير جدا بالفعل , والتي تعرف سريريا باسم " micropenis " العضو الصغير.


هذا وحث
أخصّائيو الأمراض البولية من مستشفى هالمشاير الملكي في ليدز، إنجلترا،
ومستشفى سانت جيمس الأطباء على عدم الاستهزاء بهذا المرض لأن هذه الأوهام
تشكل مرضا حقيقا للرجال.


يقول الطبيب
كيفن وايلي، "من الشائع جدا أن يشعر الرجال بالقلق من حجم قضيبهم، ومن
المهم عدم رفض هذه المخاوف لأنها يمكن أن تصعّد المخاوف والتخوّفات." هذا
وأضاف وايلي وزميله ايردلي بأن الدراسات المختصة بحجم القضيب قليلة، وبأن
الحجم المتوسط للقضيب المنتصب يساوي تقريبا 5.5 إلى 6.2 بوصة طولا و4.7
إلى 5.1 بوصة عرضا من الوسط.


أما القضيب الصغير بالفعل فيساوي 2.75 أنش طولا عند الانتصاب.

وبالرغم من أن
بضعة رجال فقط يعانون من هذه الحالة. إلا أن 45 % من الرجال يرغبون في
الحصول على قضيب أكبر. لذا لا عجب أن تكون الإنترنت موبوئة بعروض تطويل
القضيب "الاعجوبية".

هذا ويوصى
الأطباء بأن يأخذ الرجال حذرهم في استعمال الأدوات والجراحة التي تعد
بإطالة حجم القضيب ومراجعة الأضرار والتأثيرات الجانبية التي يمكن أن
تسببها، كما نصحوا الأطباء بعدم الاستخفاف بشكاوي الرجال الذين يعانون من
متلازمة الخوف من أن قضيبهم صغير جدا مقارنة مع غيرهم، ومحاولة التخفيف من
هذا الوساوس بمراجعة الإحصاءات الحقيقة لمتوسط طول القضيب لفئتهم العمرية