فتاوى النساء - فتاوي نسائية - فتاوى للنساء - فتاوي للبنات - فتوى نسائية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فتاوى النساء - فتاوي نسائية - فتاوى للنساء - فتاوي للبنات - فتوى نسائية

مُساهمة من طرف زائر في الإثنين 24 مايو - 5:18

فتاوى النساء (فتاوى النساء - فتاوي نسائية - فتاوى للنساء - فتاوي للبنات - فتوى نسائية) - فتاوي نسائية (فتاوى النساء - فتاوي نسائية - فتاوى للنساء - فتاوي للبنات - فتوى نسائية) - فتاوى للنساء (فتاوى النساء - فتاوي نسائية - فتاوى للنساء - فتاوي للبنات - فتوى نسائية) - فتاوي للبنات (فتاوى النساء - فتاوي نسائية - فتاوى للنساء - فتاوي للبنات - فتوى نسائية) - فتوى نسائية (فتاوى النساء - فتاوي نسائية - فتاوى للنساء - فتاوي للبنات - فتوى نسائية)



أسئلة تربوية أجاب عليها الشيخ سلمان العودة



ما هي النصيحة التي توجهها للطالبات اللاتي يتحدثن عن الأندية الرياضية واللاعبين والفنانين ويعجبن بهم ؟
الجواب :
ومن
يتحدث عن مثل هذه التوافه؟ نحن أمة مجاهدة .. نريد الفتاة التي تربي
المجاهدين .. وهيهات أن تربي مجاهداً إذا كان همها منصباً على متابعة
الموضات والأزياء والتسريحات .. أو متابعة أحداث الانتاج الفني ، أو
متابعة الرياضة والكرة 0 أقول بوضوح : من تتابع الرياضة والفن مريضة ! بل
ومريضة بالقلب .. وعليها مراجعة المستشفى سريعاً .. إنه المستشفى الذي لا
يرد مراجعاً ، و لا يحتاج إلى طوابير انتظار قال الله تعالى : (قُلْ
يَاعِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ
رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ
هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ) وقال صلى الله عليه وسلم ( إن الله يبسط يده
بالليل ليتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل )0


احياناً يكون عندي أوقات فراغ كثيرة وخصوصاً أيام العطل و لا أدري بماذا اشغل وقت فراغي فأرجو إرشادي إلى ما تراه الأصلح وفقك الله ؟
الجواب :
عجيب
أن يوجد وقت فراغ .. الناس يبحثون عن وقت .. ونحن نشكو من فراغ ! ما أكثر
الواجبات التي تنتظرها ! إنني أتساءل : الفتاة المطالبة بالقيام بدورها في
المنزل والتدرب على ذلك استعداداً لعش الزوجية ، وتعلم أمور دينها
وعبادتها من صلاة وصوم وحج وعبادة وغيرها ، والقيام بحقوق ربها من أداء
الواجبات وما يمكن أداؤه من السنن والمستحبات ، ومعرفة ما يحاك ضد المرأة
المسلمة من الخطط والمؤامرات ، إضافة إلى قيامها بواجب الدعوة إلى الله
والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .. هذه الفتاة .. أين ستجد وقت الفراغ ؟
إنها ما إن تنتهي من عمل المنزل حتى يحين وقت صلاة فريضة أو نافلة ، وما
إن تنتهي من صلاتها حتى يحين موعد حلقة لتحفيظ القرآن ، أو درس في الدعوة
إلى الله .. أو اجتماع مناصحة و تذكير ..الخ 0 فهي في عمل دائب لا ينقطع 0
من طرائف خطط الأعداء التي ننفذها بأيدنا ، أن المرأة شكت ، أو شكوا على
لسانها كثرة الأعمال فلا بد من خادمة ، ثم طباخة ، ثم مربية ، فصارت الأم
– فضلاً عن غير المتزوجة – لا عمل لها .. فبدأوا يصيحون من الفراغ الذي
تعانيه المرأة فلابد أن توفروا لها مجالاً تقض فيه فراغها ، وفروا لها
المرافق المختلطة ، والملاعب المختلطة والبرامج الهادفة والنوادي
والجمعيات و .. و .. والله المستعان !
نحن لا نعارض أي نشاط حقيقي للمرأة المسلمة بشروط :
1- أن يكون منبثقاً من حاجة حقيقة وليس مفتعلاً لأهداف أخرى0
2- أن يكون ملتزماً بالشروط الشرعية من البعد والاختلاط بالرجال ، أو السفور أو التبرج ، أو غير ذلك من السلوكيات المنحرفة0
3- البعد عن الاتجاهات الفكرية الوافدة التي تنادي بما تسميه ( تحرير المرأة )
حرية زعموها واسمها لغةً ( فوضى ) *** وسيان شاءوا الحق أم جاروا!
4- أن يكون تحت إشراف نسوة أمينات وأن تبعد عنه داعيات الشر والفساد والرذيلة .
بعض الطالبات تكون مراييلهن قصيرة فوق الكعبين فهل فعلهن هذا صحيح ؟
الجواب :
اليوم
فوق الكعبين وغداً إلى أنصاف الساقين وبعده إلى الركبتين وصدق حبيبي صلى
الله عليه وسلم ( لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة ، حتى لو
دخلوا جحر ضب لدخلتموه ) متفق عليه .

إنه تشبه بالكافرات وفي الوقت نفسه تشبه بالرجال .. أهل التشمير .


لحد الركبتين تشمرينا *** بربك أي نهر تعبرينا ؟!
كأن الثوب ظل في صباحٍ *** يزيد تقلصاً حينا فحينا
تظنين الرجال بلا شعورٍ *** لأنك ربما لا تشعرينا !
ان الزواج السعيد يأتي عن طريق الحب والتعارف قبل الزواج ، عبارة نسمعها ونقرؤها كثيراً 0 فما رأيكم فيها ؟
الجواب :
الزواج
من الممكن أن يكون سعيداً لمدة أسبوعين أو شهر إذا كان مبنياً على حب سابق
حيث عواطف كل من الزوجين تجاه الآخر قويه .. ثم تهدأ العواطف .. وكما يقال
في المثل : ذهبت السكرة وجاءت الفكرة !

** بدأ
الرجل يفكر بعقله لا بعاطفته .. امرأة اتصلت بي سراً ، تكلمت معي ، كانت
تقول كذا وكذا ، ربما خانت أهلها ، الآن ما عدت انظر إلى جسدها الجميل
وشعرها وشكلها .. كل هذه صرت أنظر إليه ببرود ، لكنني فتحت عيني على
أخلاقها على عفافها على حيائها .. لم لا أتصور أنها تدير قرص الهاتف في
غيبتي على غيري .. كيف آمن أن أسافر شهراً أو شهرين وأنا لا أدري ماذا
أحدثت بعدي ؟

**
والذي أعلمه من خلال مراقبتي الشخصية أن غالب الزوجات التي تمت على هذا
الأساس تنتهي بالفشل . اللهم لو وقع نظر إنسان فجأة ومن غير قصدٍ على
امرأة فأعجبته فسعى إليها وتزوجها فهذا شيء آخر.

**

يجب على الشباب والفتيات ألا يأخذوا أسلوب حياتهم من المسرحيات الهابطة
التي تعرض على أبصارهم .. إن (( التمثيل )) لا يناسب الحياة الحقيقية ..
ومن الخطأ أن أتخذ قراراً يتعلق بحياتي كلها بمثل هذه السذاجة
.

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فتاوى النساء - فتاوي نسائية - فتاوى للنساء - فتاوي للبنات - فتوى نسائية

مُساهمة من طرف زائر في الإثنين 24 مايو - 5:18


فتاوى عن عمل المرأة
اختيار : د.إبراهيم الفارس

س1/ هل يوجد حرج على المرأة في التعامل مع الرجال في مجال عملها وخاصة إذا كان في مجال المختبرات الطبية ؟
ج1/ إذا
اضطرت المرأة للعمل وجب عليها ألا تعمل في مكان تختلط فيه مع الرجال , وإن
كانت طبيعة عملها تستوجب التعامل مع الرجال فليكن ذلك بدون اختلاط وبغاية
قصوى من الحذر . ويجب على المرأة أن تكون متحجبة بالحجاب الشرعي ومحتشمة
وإن اضطرت إلى مكالمة الرجال فلا تخضع بالقول كما قال الله تعالى : {
فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ }
"الأحزاب:32" كما يجب عليها أن تحذر مس الطبيب غاية الحذر , وألا تسمح
لنفسها بالخلوة بأحد من الرجال فهذا من أعظم المنكرات .

س2/ ما حكم تدريس المرأة المسلمة لتلاميذ ذكور في المرحلة التأسيسية ؟
ج2/
إذا كان الذكور غير بالغين , أي لم يتجاوزوا سن العاشرة – لأنها مظنة
البلوغ الشرعي عند بعضهم – وعادة ما يكون ذلك في الصفوف الأولى من دراستهم
, فإن الأصل هو جواز تدريسهم من قبل المعلمات لعدم وجود المانع الشرعي من
ذلك , لكننا نقول : إن اشتغال النساء بتعليم البنات , واشتغال الرجال
بتعليم الفتيان أسلم وأجدى على الفريقين , علمياً وشرعياً , فإن من
المعلوم أن الصغار يتقلدون صفات أنثوية من معلماتهم , كما أن النساء غير
قادرات بطبعهن على السيطرة على الفتيان , وتلقينهم المعلومات كما يفعل
الرجال , مما يترك آثاراً سلبية من الناحيتين العلمية والأخلاقية .
ونرى منعه سداً لذريعة التوسع في هذا الباب , فإن العادة أن الضوابط التي
توضع لا تنفذ كما أنه قد يكون في الصغار من مرج طبعه , وقد يكون في
المعلمات من تسول لها نفسها استدراج الصغار , خصوصاً إذا كانوا حسان
الوجوه , وهي غير متزوجة أو مطلقة , فإذا تذكرنا أن وسائل الإعلام اليوم
قد طبعت الثقافة الجنسية , التي كانت إلى عهد قريب محجوبة عن الصغار ..
إذا تذكرنا ذلك , فإن تدريس المرأة الصغار تكتنفه جملة مخاطر , أما الإذن
فهو فتح باب فيه من المفاسد ما فيه , والسلامة لا يعدلها شيء .

س3/ هل يجوز للمرأة أن تعمل مدرسة في مدارس البنين المتوسطة ؟
ج3/ لا
يجوز للمرأة أن تعمل مدرسة للبنين في هذه المرحلة لأن الطلاب في هذه
المرحلة عادة يكونون مراهقين وطبيعة التدريس تستلزم المخالطة ولا يجوز
مخالطة المرأة للرجال . لقوله تعالى : { وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ
مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ } "الأحزاب : 53" فهذه الآية
تدل على أنه لا يجوز مخالطة الرجال للنساء ولا التكلم معهم إلا من وراء
حجاب . وخاصة أن هذه الوظيفة متوفر من يشغلها من الرجال وللمرأة وظائف
تتناسب مع طبيعتها .

س4/ هل يجوز فتح صالون نساء للتجميل ؟
ج4/
من المعلوم أن المرأة تحب أن تتجمل لزوجها , وهذا مطلب شرعي لدوام الألفة
بينهما والمحبة . وهذا التجميل قد لا يتأتى لبعض النساء إلا بوجود امرأة
تقوم بهذا العمل . إن لم تكن الزوجة ممن يحسن القيام به , وعلى هذا ففتح
صالونات لتجميل النساء لا حرج فيه إن اقتصر العمل فيه على تجميل من تتجمل
لزوجها , ولا تبرز زينتها للأجانب , ولا تفتن بذلك , وخلا من عمل محرم ,
كنمص الحواجب ووصل الشعر والاطلاع على العورات , وأما إن كانت هذه
الصالونات ترتادها البرة والفاجرة والمتحجبة والمتبرجة أو اشتملت على محرم
فلا يجوز فتحها ولا العمل فيها , لما في ذلك من التعاون على معصية الله
وقد قال جل وعلا : { وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ
تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ } " المائدة: 2" فإن كنت
تعلمين من نفسك عدم التهاون في هذا الأمر والتساهل في تسهيل معصية الله
لمن تعصي الله تعالى بتبرجها . فلا حرج فيه إن شاء الله . وإن كنت لا
تستطيعين التحكم بمن تأتي إلى هذا المحل فإن عليك أن تبتعدي عن هذا المجال
وتبحثي عن مجال آخر مباح .

س5/ ما حكم عمل المرأة مدلكة وما فيه من اطلاعها على العورات وملامستها ؟
ج5/
يجوز للمرأة أن تعمل مدلكة للنساء , بشرط ألا تكشف عن عوراتهن , أو تمسها
إلا عند الضرورة الملجئة , أو الحاجة التي في معناها , أو تقاربها , وكذا
محارمهما من الرجال .
وأما تدليكها للرجال الأجانب فلا يجوز , لما في ذلك من الفتنة بالمس , وهو
أشد فتنة من النظر , وكلاهما محرم . قال الإمام النووي يرحمه الله . وقد
قال أصحابنا : كل من حرم النظر إليه حرم مسه بل المس أشد , فإنه يحل النظر
إلى الأجنبية إذا أراد أن يتزوجها , ولا يجوز مسها .ا. ه.

س6/ أريد أن أرتبط بامرأة صالحة والحمد لله إلا أن لديها رغبة في ممارسة مهنة المحاماة . ما حكم الشرع في ذلك ؟
ج6/
لا يجوز للمرأة أن تعمل في مكان تختلط فيه بالرجال , لما في ذلك من محاذير
شرعية , ولما يترتب عليه من التعرض للمفاسد . ويمكن للمرأة أن تعمل في
مجال يلائمها كالتدريس , وتطبيب النساء وما شابه ذلك .

س7/
لي قريبة تسكن في الخارج ولديها مال وعمرها 16 عاماً ووالدها يعمل عملين
ولديهم بيت ملك ولديهم سيارتان ولديهم من الخير ما يكفي أكثر من عائلة وهي
لا تساعد أمها في المنزل وذهبت الآن لتعمل في مطعم من دون محرم وحدها لكي
تمسح الطاولات وتلبي طلبات الزبائن فقط من أجل جلب زيادة من المال لكي
تسرف فيه فهل هذا جائز ؟ وهي مكتفية وملبى لها كل طلباتها وزيادة فهل يجوز
عملها ؟
ج7/ إن
وظيفة المرأة التي تليق بها وتتناسب مع طبيعتها هي أن تقر في بيتها ,
وتقوم بشؤونه وشؤون أولادها إذا رزقها الله تعالى بأولاد . أما العمل خارج
البيت فلا يتناسب مع طبيعتها أصلاً , ولكن إذا احتاجت له فلها أن تمارس
منه ما كان أقرب لطبيعتها وأليق بحالها , مع الالتزام بشرع الله تعالى في
التستر وعدم الاختلاط المحرم بالرجال ونحو ذلك .
والذي يظهر من السؤال أن هذه الفتاة ليست بحاجة أصلاً إلى العمل وأن العمل
الذي تمارسه لا يليق بالمرأة , ولا يتناسب مع طبيعتها , ويشتمل على محاذير
شرعية كبيرة فعليها إذن أن تتوب إلى الله تعالى توبة نصوحاً , وتترك هذا
العمل الذي يشتمل على محاذير شرعية جمة , وتقر في بيت أبيها , وتحمد الله
تعالى على ما أعطى من الخير الكثير , وتشكر نعمته ولا تكفرها , فإن كفران
النعمة موجب لزوالها , كما أن على والدها أن يمنعها من الخروج لمثل هذه
الأعمال فإنه مسؤول أمام الله سبحانه وتعالى عنها .

س8/
أعمل في مجال الإعلام وعملي هو أن أقوم بستر عورات الممثلات أو عارضات
الأزياء حتى لا يظهرن عاريات في المجلة فهل مهنتي جائزة علماً أني أضطر
لرؤية عورات النساء لسدها ومنع نشرها .. وما حكم راتبي من عمل كهذا ؟
ج8/
إن المرأة كلها عورة بالنسبة لنظر الرجال الأجانب إليها , ولا يحل لها أن
تبدي شيئاً من عورتها أمامهم ولو كان ذلك عن طريق التصوير في مجلة أو
نحوها , وإذا كنت تقومين بستر عورات الممثلات أو عارضات الأزياء في المجلة
, بحيث لا يظهر شيء من أبدانهن وشعورهن وتقصدين بذلك إنكار المنكر , فلا
شك أنه هذا عمل خير . وإن كان يبقى – مع عملك هذا – شيء من عوراتهن
وزينتهن , فننصحك بترك هذا العمل لأن ما يدخل عليك من المفاسد أعظم من هذه
المصلحة الجزئية التي تقومين بها . وأيضاً , فالمجلات التي تنشر صور
الممثلات وعارضات الأزياء لا خير فيها , بل هي باب من أبواب الفتنة والشر
, وعملك فيها يعد معاونة لهم على ذلك . وأعلمي أن سلامة الدين لا يعدلها
شيء , ففري بدينك من هذا المجال الذي لا يرضي الله تعالى , ومن ترك شيئاً
لله عوضه الله خيراً منه .

س9/
هل يجوز للمرأة الخروج للعمل بضوابط شرعية والعمل سيكون في مكان مختلط
ولكن مكان عملي سيكون في غرفة مع النساء مع العلم أنني ملتزمة بالحجاب
الشرعي وأغطي وجهي ولله الحمد ؟
ج9/
يجوز للمرأة أن تخرج للعمل , إذا كان ثم حاجة لها , أو كان المجتمع بحاجة
إلى عملها ولو لم تكن هي بحاجة إلى العمل , كعملها طبيبة أو مدرسة .
ويشترط لذلك أن تخرج إلى عملها بلباسها الشرعي غير متطيبة , وتتجنب العمل
في الأماكن المختلطة قدر طاقتها , وكذا الحديث مع الرجال فيما لم تدع
الحاجة إليه . ومنه يعلم أنه لا حرج في عملك هذا ما دمت في مكان مخصص
للنساء مع التزامك بالحجاب الشرعي , ولا يضر كونك تدخلين إلى هذه الغرفة
وتصلين إليها من أماكن مختلطة حولك , مع الحذر أن يدخل عليكن أحد من
الرجال من غير تنبيه مسبق , حتى تستطعن التستر حال دخوله .

س10/
هل يجوز للمرأة الخروج للعمل بإذن زوجها إذا اضطرتها مستلزمات الحياة لها
ولأولادها في مكان مختلط على بعد 80 كم من بيتها مع محاولتها جاهدة البحث
عن عمل آخر ومراعاة الآداب العامة في مكان العمل حتى يأتي الفرج ؟
ج10/
إن اختلاط الرجال بالنساء في مكان واحد محرم شرعاً ، لما يترتب عليه من
مفاسد وأضرار كثيرة دينية ودنيوية لا تخفى على أحد ، وبناءً على ذلك ، فإن
العمل في الأماكن المختلطة لا يجوز إلا لضرورة لا يمكن دفعها إلا بذلك ،
ولا يبيحه إذن الزوج فيه ، بل يجب عليه أن يمنع الزوجة منه ديانة وغيرة ،
وقياماً بالمسؤولية التي من أهمها أن يقيها نار جهنم . قال الله تعالى : {
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا
وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ } "التحريم :6"
وننبه هنا إلى أمرين اثنين :
الأول :
أنه لا مانع من أن تقوم المرأة بالكسب عن طريق عمل تمارسه في بيتها ،
كالخياطة ، والحياكة ، والنسيج . كما أنه لا مانع أن تقوم خارج بيتها بعمل
يلائم طبيعتها ، كتدريس البنات ، وتطبيب النساء ونحو ذلك .
ويشترط أن يكون ذلك بإذن الزوج ، وألا يكون فيه تضييع لحق واجب ، وأن
تلتزم بالحجاب ، والتستر عند خروجها ، وألا يكون مكان العمل فيه اختلاط ،
بل إن المرأة قد تثاب بذلك إذا أحسنت النية والقصد ، وقامت بذلك خدمة
لمجتمعها وأمتها .
الثاني :
إذا لم يكن للمرأة عائل يعولها ، واضطرت لإيجاد مصدر رزق ، ولم تجد لذلك
سبيلا إلا العمل في مكان مختلط جاز لها العمل فيه مع التحفظ غاية التحفظ ،
والبحث المستمر عن عمل لا يقتضي الاختلاط بالرجال ، وذلك لقول الله تعالى
: { وَقَدْ فَصَّلَ لَكُم مَّا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلاَّ مَا
اضْطُرِرْتُمْ } "الأنعام:119" ولقوله تعالى :{ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ
بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ } "البقرة:173".
وتعليقاً على ما في السؤال من أن مكان العمل على بعد ثمانين كيلومتر من
بيت المرأة نقول : إنه إذا كان مكان العمل خارج المدينة التي تسكنها
المرأة , بحيث يعد ذهابها إليه سفراً , فإنه لا يجوز لها الذهاب إليه إلا
مع محرم أو زوج , لما في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا
يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر تسافر مسيرة يوم إلا مع ذي محرم ).
فإن لم تجد المحرم , أو الزوج القادر على السفر معها وكانت مضطرة للعمل
على الوضع السابق بيانه , فعليها أن تحاول السفر عبر رفقة آمنة , وألا
تخلو في سفرها مع رجل أجنبي منفرد , وتحت أي ظرف من الظروف .

س11/
ما حكم فتح دكان الحلاقة للنساء وقت صلاة الجمعة , وصلاة الجمعة ليست
واجبة على المرأة ولها أن تصليها في الدكان ولكن النداء في سورة الجمعة
عام للرجال والنساء كما قال العلماء ؟
ج11/
لقد أجمع الفقهاء على أن صلاة الجمعة لا تجب على المرأة , ومما يستدل به
لذلك ما رواه أبو داود من حديث طارق بن شهاب رضي الله عنه قال : قال صلى
الله عليه وسلم : ( الجمعة حق واجب على كل مسلم في جماعة إلا أربعة :
مملوك وأمراة , وصبي ومريض ) فللمرأة ألا تحضر إلى الجمعة ولو كانت قريبة
من المسجد , أو سمعت النداء , بل أن تصلي الظهر في المكان الذي هي فيه خير
لها من صلاة الجمعة مع الناس . ونريد أن ننبه هنا على أمرين :
الأول : أن على من أراد أن يقيم صالوناً لحلاقة النساء , لابد أن يراعي فيه بعض الضوابط , ومنها :
- أن يكون المباشر للعمل امرأة مسلمة .
-
ألا يشتمل العمل على محرم , كحلق رأس من يعلم أنها تتبرج للأجانب , لأن في
ذلك عوناً لها على ما هي فيه من إثم , وقد قال تعالى { وَتَعَاوَنُواْ
عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ
وَالْعُدْوَانِ } " المائدة: 2" . ومن هذا القبيل من تريد أن تحلق رأسها
ليصير على وضع فيه تشبه بالكافرات , أو الرجال , أو الساقطات من النساء .
الأمر الثاني :
أن هذا الدكان يجب أن يغلق عند شروع مؤذن الجمعة في الأذان الثاني أذان
الخطبة , وذلك لقوله تعالى :{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا
نُودِي لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ
اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ }"الجمعة : 9"

س 12/ أعمل طبيبة نساء في مجال تنظيم الأسرة وسؤالي هو : ما الحكم في طبيعة العمل في هذا المجال ؟ وما حكم العائد المادي منه ؟
ج 12/
إن صحة عمل الطبيبة في مجال تنظيم الأسرة تتوقف على نوع عملها , فإن كان
عملها في حيز منع الحمل نهائياً , أو منعه خوف فقر , أو عدم استطاعة تربية
الأطفال , أو في أي باب لا يضر بصحة الأم فعملها لا يجوز , لأن الإسلام
جاء بإكثار النسل لا بتقليله , فقد روى أبو داود والنسائي من حديث معقل بن
يسار رضي الله عنه قال : قال صلى الله عليه وسلم
تزوجوا الولود الودود فإني مكاثر بكم ) وروى نحوه أحمد من حديث أنس بن
مالك . وقد منع الفقهاء التعقيم ( منع الحمل النهائي ) ومن ذلك ما نقله
البجيرمي عن فقهاء الشافعية قولهم : يحرم استعمال ما يقطع الحمل من أصله .
ويستوي في ذلك قطع الإنجاب بعد أن كان , أو منع الحمل ابتداء قبل الإنجاب
.
وإن كان عمل الطبيبة النسائية في مجال الإجهاض فهو غير جائز أيضاً , إلا
إذا كان الإجهاض حفاظاً على حياة الأم أو بعض أعضائها . لأن الإجهاض قتل
نفس كتب الله أن تخلق , جاء في كتاب الشرح الكبير للدردير من المالكية
قوله : ( ولا يجوز إخراج المني المتكون في الرحم ولو قبل الأربعين يوماً
وإذا نفخت فيه الروح حرم إجماعاً ) وجاء في كتاب شرح الخرشي ما نصه : (لا
يجوز للمرأة أن تفعل ما يسقط ما في بطنها من الجنين , وكذا لا يجوز للزوج
فعل ذلك ولو قبل الأربعين ) .
وأما إن كان عمل الطبيبة في مجال المحافظة على صحة المرأة والأطفال
والمساعدة في تنشئة الطفل سليماً فهو عمل محمود , والأجر الذي تأخذه
الطبيبة على عملها هذا حلال طيب , وقد أفتى بنحو ما ذكرنا من حرمة تحديد
النسل ومنع الحمل , وفعل ما يعين عليه المجمع الفقهي الإسلامي , واللجنة
الدائمة, ومجلس هيئة كبار العلماء .

س 13/
مجموعة من المعلمات ينتقلن يومياً مسافة مائة كيلومتر خارج بلدتهن للتعليم
في بلدة أخرى وليس معهن محارم , فهل يجوز لهن ذلك وهل يعد هذا من باب
الضرورة أو الحاجة ؟
ج 13/
إن المسافة التي ذكرتها في سؤالك (مائة كيلومتر ) هي مسافة سفر عند كل
الفقهاء – لا نعلم بينهم في ذلك خلافاً معتبراً - ، ولا يجوز للمرأة ، أو
النساء أن يسافرن بلا محارم مطلقاً من غير تحديد مدة للسفر ، قال الإمام
النووي في شرح صحيح مسلم : ( ولم يُرد صلى الله عليه وسلم تحديد أقل ما
يسمى سفراً ، فالحاصل أن كل ما يسمى سفراً تُنهى عنه المرأة بغير زوج أو
محرم .. لرواية ابن عباس المطلقة ، وهي آخر روايات مسلم السابقة : " لا
تسافر المرأة إلا مع ذي محرم " وهذا يتناول جميع ما يسمى سفر ) . وعلى هذا
فلا يجوز انتقال هذه المجموعة من المعلمات من بلدتهن إلى بلدة أخرى وحدهن
دون أزواجهن أو محارمهن ، وعليهن أن يثبتن لجهة العمل أن هذا الأمر يجب أن
يوجد له حل ، وعلى الجهة المسؤولة إيجاد الحل المنشود ، فإن رفضت ذلك فيجب
على من لم تكن تحت ضرورة ملجئة التخلي عن هذا العمل المؤدي إلى الوقوع في
هذا المحظور .

س14/ هل عمل الطبيبة ومبيتها في المستشفى للمناوبة حرام ؟
ج14/
لا بأس أن تعمل المرأة طبيبة أو تبيت في المستشفى إذا دعت الضرورة إلى ذلك
، بل إن ذلك مطلوب شرعاً لتتولى المرأة الطبيبة علاج النساء ورعايتهن في
المستشفى . ويجب على المرأة ، إذا عملت طبيبة ألا تخاط الرجال ، ولا تكون
في مكان تخلو فيه برجل غير زوج لها أو محرم . ويجب عليها في حالة الخروج
من بيتها أن تلتزم بالحجاب الشرعي ، وألا تخرج متطيبة .

س15/ ما حكم عمل المرأة في وسائل الإعلام المرئية ؟
ج15/
مما لا شك فيه أن وسائل الإعلام المرئية لها إيجابيات ومنافع ولها كذلك
سلبيات ومضار, فما كان منها من سلبيات ومضار , فلا يجوز العمل فيها للرجال
والنساء على السواء , لأن العمل في مثل هذا المجال من باب التعاون على
الإثم والعدوان وكذا من باب إشاعة الفاحشة بين المؤمنين كمن يعمل في مجال
الأفلام والغناء ونحو ذلك . وأما ما كان منها إيجابياً ونافعاً فلا حرج في
العمل فيه بالنسبة للرجال إن ضبط ذلك بضوابط الشرع . ولا يجوز للمرأة أن
تعمل في مجال الأعلام المرئي كأن تعمل مذيعة أو مقدمة برامج أو نحو ذلك
لأن هذا يؤدي إلى مفاسد عظيمة منها أن المرأة ستسعى جهدها في تحسين صوتها
وصورتها للمشاهدين , وقد يحصل أن تحدث خلوة مع رجال أجانب عنها عند
التسجيل ولإعداد ونحو ذلك , فالذي ينبغي على المسلمين عمله هو سد هذا
الباب بالكلية والسعي في ذلك قدر المستطاع . وأما الرجل فإنه أجدر للقيام
بهذه المهمة ، وكثير من الإعلاميين لا يتخذون المرأة في هذا المجال إلا
لجذب أنظار من لا يراعي بصره ، فإن من المعلوم أن المرأة لا تضيف شيئاً
جديداً للنشرة أو البرنامج .


المصدر مجلة الأسرة

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فتاوى النساء - فتاوي نسائية - فتاوى للنساء - فتاوي للبنات - فتوى نسائية

مُساهمة من طرف زائر في الإثنين 24 مايو - 5:19

60 سؤالا في أحكام الحيض والنفاس
للشيخ بن عثيمين رحمه الله



تقديم
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله محمد بن عبدالله وآله وصحبه ومن سار على دربه إلى يوم الدين.. وبعد
أختي المسلمة:
نظراً
لكثرة التساؤلات التي ترد على العلماء بشأن أحكام الحيض في العبادات رأينا
أن نجمع الأسئلة التي تتكرر دائماً وكثيراً ما تقع دون التوسع وذلك رغبة
في الاختصار.
أختي المسلمة:
حرصنا على جمعها لتكون في متناول يدك دائماً وذلك لأهمية الفقه في شرع الله ولكي تعبدين الله على علم وبصيرة.
تنبيه:
قد يبدو لمن يتصفح الكتاب لأول مرة أن بعض الأسئلة متكررة ولكن بعد التأمل
سوف يجد أن هناك زيادة علم في إجابة دون الأخرى. رأينا عدم إغفالها.
هذا وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

س 1:إذا طهرت المرأة بعد الفجر مباشرة هل تمسك وتصوم هذا اليوم؟ ويكون يومها لها، أم عليها قضاء ذلك اليوم؟
ج: إذا طهرت المرأة بعد طلوع الفجر فللعلماء في إمساكها ذلك اليوم قولان:
القول الأول: إنه يلزمها الإمساك بقية ذلك اليوم ولكنه لا يحسب لها بل يجب
عليها القضاء، وهذا هو المشهور من مذهب الإمام أحمد رحمه الله .
والقول الثاني: إنه لا يلزمها أن تمسك بقية ذلك اليوم؛ ْلأنه يوم لا يصح
صومها فيه لكونها في أوله حائضة ليست من أهل الصيام، وإذا لم يصح لم يبق
للإمساك فائدة، وهذا الزمن زمن غير محترم بالنسبة لها؛ لأنها مأمورة بفطره
في أول النهار، بل محرم عليها صومه في أول النهار، والصوم الشرعي هو:
«الإمساك عن المفطرات تعبداً لله عز وجل من طلوع الفجر إلى غروب الشمس»
وهذا القول كما تراه أرجح من القول بلزوم الإمساك، وعلى كلا القولين
يلزمها قضاء هذا اليوم.

س 2:هذا السائل يقول: إذا طهرت الحائض واغتسلت بعد صلاة الفجر وصلت وكملت صوم يومها، فهل يجب عليها قضاؤه؟
ج: إذا
طهرت الحائض قبل طلوع الفجر ولو بدقيقة واحدة ولكن تيقنت الطهر فإنه إذا
كان في رمضان فإنه يلزمها الصوم ويكون صومها ذلك اليوم صحيحاً ولا يلزمها
قضاؤه؛ لأنها صامت وهي طاهر وإن لم تغتسل إلا بعد طلوع الفجر فلا حرج، كما
أن الرجل لو كان جنباً من جماع أو احتلام وتسحر ولم يغتسل إلا بعد طلوع
الفجر كان صومه صحيحاً.
وبهذه المناسبة أود أن أنبه إلى أمر آخر عند النساء إذا أتاها الحيض وهي
قد صامت ذلك اليوم فإن بعض النساء تظن أن الحيض إذا أتاها بعد فطرها قبل
أن تصلي العشاء فسد صوم ذلك اليوم، وهذا لا أصل له بل إن الحيض إذا أتاها
بعد الغروب ولو بلحظة فإن صومها تام وصحيح.

س 3:هل يجب على النفساء أن تصوم وتصلي إذا طهرت قبل الأربعين؟
ج:
نعم، متى طهرت النفساء قبل الأربعين فإنه يجب عليها أن تصوم إذا كان ذلك
في رمضان، ويجب عليها أن تصلي، ويجوز لزوجها أن يجامعها، لأنها طاهر ليس
فيها ما يمنع الصوم ولا ما يمنع وجوب الصلاة وإباحة الجماع.

س 4:إذا كانت المرأة عادتها الشهرية ثمانية أيام أو سبعة أيام ثم استمرت معها مرة أو مرتين أكثر من ذلك فما الحكم؟
ج:
إذا كانت عادة هذه المرأة ستة أيام أو سبعة ثم طالت هذه المدة وصارت
ثمانية أو تسعة أو عشرة أو أحد عشر يوماً فإنها تبقى لا تصلي حتى تطهر
وذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلّم لم يحد حدًّا معيناً في الحيض وقد قال
الله تعالى: {ويسألونك عن المحيض قل هو أذى} فمتى كان هذا الدم باقياً فإن
المرأة على حالها حتى تطهر وتغتسل ثم تصلي، فإذا جاءها في الشهر الثاني
ناقصاً عن ذلك فإنها تغتسل إذا طهرت وإن لم يكن على المدة السابقة، والمهم
أن المرأة متى كان الحيض معها موجوداً فإنها لا تصلي سواء كان الحيض
موافقاً للعادة السابقة، أو زائداً عنها، أو ناقصاً، وإذا طهرت تصلي.

س 5:المرأة
النفساء هل تجلس أربعين يوماً لا تصلي ولا تصوم أم أن العبرة بانقطاع الدم
عنها، فمتى انقطع تطهرت وصلت؟ وما هي أقل مدة للطهر؟

ج:
النفساء ليس لها وقت محدود بل متى كان الدم موجوداً جلست لم تصل ولم تصم
ولم يجامعها زوجها، وإذا رأت الطهر ولو قبل الأربعين ولو لم تجلس إلا عشرة
أيام أو خمسة أيام فإنها تصلي وتصوم ويجامعها زوجها ولا حرج في ذلك.
والمهم أن النفاس أمر محسوس تتعلق الأحكام بوجوده أو عدمه، فمتى كان
موجوداً ثبتت أحكامه، ومتى تطهرت منه تخلت من أحكامه، لكن لو زاد على
الستين يوماً فإنها تكون مستحاضة تجلس ما وافق عادة حيضها فقط ثم تغتسل
وتصلي.

س 6:إذا نزل من المرأة في نهار رمضان نقط دم يسيرة، واستمر معها هذا الدم طوال شهر رمضان وهي تصوم، فهل صومها صحيح؟
ج:
نعم، صومها صحيح، وأما هذه النقط فليست بشيء لأنها من العروق، وقد أثِر عن
علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال: إن هذه النقط التي تكون كرعاف
الأنف ليست بحيض، هكذا يذكر عنه رضي الله عنه .

س 7:إذا طهرت الحائض أو النفساء قبل الفجر ولم تغتسل إلا بعد الفجر هل يصح صومها أم لا؟
ج:
نعم، يصح صوم المرأة الحائض إذا طهرت قبل الفجر ولم تغتسل إلا بعد طلوع
الفجر، وكذلك النفساء لأنها حينئذ من أهل الصوم، وهي شبيهة بمن عليه جنابة
إذا طلع الفجر وهو جُنب فإن صومه يصح لقوله تعالى: {فالان باشروهن وابتغوا
ما كتب الله لكم وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط
الأسود من الفجر}، وإذا أذن الله تعالى بالجماع إلى أن يتبين الفجر لزم من
ذلك أن لا يكون الاغتسال إلا بعد طلوع الفجر، ولحديث عائشة رضي الله عنها
«أن النبي صلى الله عليه وسلّم كان يصبح جنباً من جماع أهله وهو صائم»، أي
أنه عليه الصلاة والسلام لا يغتسل عن الجنابة إلا بعد طلوع الصبح.

س 8:إذا أحست المرأة بالدم ولم يخرج قبل الغروب، أو أحست بألم العادة هل يصح صيامها ذلك اليوم أم يجب عليها قضاؤه ؟
ج:
إذا أحست المرأة الطاهرة بانتقال الحيض وهي صائمة ولكنه لم يخرج إلا بعد
غروب الشمس، أو أحست بألم الحيض ولكنه لم يخرج إلا بعد غروب الشمس فإن
صومها ذلك اليوم صحيح وليس عليها إعادته إذا كان فرضاً، ولا يبطل الثواب
به إذا كان نفلاً.

س 9:إذا رأت المرأة دماً ولم تجزم أنه دم حيض فما حكم صيامها ذلك اليوم؟
ج: صيامها ذلك اليوم صحيح؛ لأن الأصل عدم الحيض حتى يتبين لها أنه حيض.
س 10:أحياناً
ترى المرأة أثراً يسيراً للدم أو نقطاً قليلة جداً متفرقة على ساعات
اليوم، مرة تراه وقت العادة وهي لم تنزل، ومرة تراه في غير وقت العادة،
فما حكم صيامها في كلتا الحالتين؟

ج:
سبق الجواب على مثل هذا السؤال قريباً، لكن بقي أنه إذا كانت هذه النقط في
أيام العادة وهي تعتبره من الحيض الذي تعرفه فإنه يكون حيضاً.

س 11:الحائض والنفساء هل تأكلان وتشربان في نهار رمضان؟
ج:
نعم تأكلان وتشربان في نهار رمضان لكن الأولى أن يكون ذلك سرًّا إذا كان
عندها أحد من الصبيان في البيت لأن ذلك يوجب إشكالاً عندهم.

س 12:إذا طهرت الحائض أو النفساء وقت العصر هل تلزمها صلاة الظهر مع العصر أم لا يلزمها سوى العصر فقط؟
ج:
القول الراجح في هذه المسألة أنه لا يلزمها إلا العصر فقط، لأنه لا دليل
على وجوب صلاة الظهر، والأصل براءة الذمة، ثم إن النبي صلى الله عليه
وسلّم قال: «من أدرك ركعة من العصر قبل أن تغرب الشمس فقد أدرك العصر»،
ولم يذكر أنه أدرك الظهر، ولو كان الظهر واجباً لبيّنه النبي صلى الله
عليه وسلّم، ولأن المرأة لو حاضت بعد دخول وقت الظهر لم يلزمها إلا قضاء
صلاة الظهر دون صلاة العصر مع أن الظهر تجمع إلى العصر، ولا فرق بينها
وبين الصورة التي وقع السؤال عنها، وعلى هذا يكون القول الراجح أنه لا
يلزمها إلا صلاة العصر فقط لدلالة النص والقياس عليها. وكذلك الشأن فيما
لو طهرت قبل خروج وقت العشاء فإنه لا يلزمها إلا صلاة العشاء، ولا تلزمها
صلاة المغرب.

س 13:بعض
النساء اللاتي يجهضن لا يخلو الحال: إمَّا أن تجهض المرأة قبل تخلُّق
الجنين، وإما أن تجهض بعد تخلقه وظهور التخطيط فيه، فما حكم صيامها ذلك
اليوم الذي أجهضت فيه وصيام الأيام التي ترى فيها الدم؟

ج:
إذا كان الجنين لم يُخلَّق فإن دمها هذا ليس دم نفاس، وعلى هذا فإنها تصوم
وتصلي وصيامها صحيح، وإذا كان الجنين قد خُلّق فإن الدم دم نفاس لا يحل
لها أن تصلي فيه، ولا أن تصوم، والقاعدة في هذه المسألة أو الضابط فيها
أنه إذا كان الجنين قد خلق فالدم دم نفاس، وإذا لم يخلّق فليس الدم دم
نفاس، وإذا كان الدم دم نفاس فإنه يحرم عليها ما يحرم على النفساء، وإذا
كان غير دم النفاس فإنه لا يحرم عليها ذلك.

س 14:نزول الدم من الحامل في نهار رمضان هل يؤثر على صومها؟
ج:
إذا خرج دم الحيض والأنثى صائمة فإن صومها يفسد، لقول النبي صلى الله عليه
وسلّم: «أليس إذا حاضت لم تصل ولم تصم» ولهذا نعده من المفطرات والنفاس
مثله، وخروج دم الحيض والنفاس مفسد للصوم، ونزول الدم من الحامل في نهار
رمضان إذا كان حيضاً فإنه كحيض غير الحامل أي يؤثر على صومها، وإن لم يكن
حيضاً فإنه لا يؤثر، والحيض الذي يمكن أن يقع من الحامل هو أن يكون حيضاً
مطرداً لم ينقطع عنها منذ حملت بل كان يأتيها في أوقاتها المعتادة فهذا
حيض على القول الراجح يثبت له أحكام الحيض، أما إذا انقطع الدم عنها ثم
صارت بعد ذلك ترى دماً ليس هو الدم المعتاد فإن هذا لا يؤثر على صيامها
لأنه ليس بحيض.

س 15: إذا رأت المرأة في زمن عادتها يوماً دماً والذي يليه لا ترى الدم طيلة النهار، فماذا عليها أن تفعل؟
ج:
الظاهر أن هذا الطهر أو اليبوسة التي حصلت لها في أيام حيضها تابع للحيض
فلا يعتبر طهراً، وعلى هذا فتبقى ممتنعة مما تمتنع منه الحائض، وقال بعض
أهل العلم: من كانت ترى يوماً دماً ويوماً نقاءً، فالدم حيض، والنقاء طهر
حتى يصل إلى خمسة عشر يوماً فإذا وصل إلى خمسة عشر يوماً صار ما بعده دم
استحاضة، وهذا هو المشهور من مذهب الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله .

س 16:في الأيام الأخيرة من الحيض وقبل الطهر لا ترى المرأة أثراً للدم، هل تصوم ذلك اليوم وهي لم تر القصة البيضاء أم ماذا تصنع؟
ج:
إذا كان من عادتها ألا ترى القصة البيضاء كما يوجد في بعض النساء فإنها
تصوم، وإن كان من عادتها أن ترى القصة البيضاء فإنه لا تصوم حتى ترى القصة
البيضاء.

س 17:ما حكم قراءة الحائض والنفساء للقرآن نظراً وحفظاً في حالة الضرورة كأن تكون طالبة أو معلمة؟
ج: لا
حرج على المرأة الحائض أو النفساء في قراءة القرآن إذا كان لحاجة، كالمرأة
المعلمة، أو الدارسة التي تقرأ وردها في ليل أو نهار، وأما القراءة أعني
قراءة القرآن لطلب الأجر وثواب التلاوة فالأفضل ألا تفعل لأن كثيراً من
أهل العلم أو أكثرهم يرون أن الحائض لا يحل لها قراءة القرآن.

س 18: هل يلزم الحائض تغيير ملابسها بعد طهرها مع العلم أنه لم يصبها دم ولا نجاسة؟
ج:
لا يلزمها ذلك؛ لأن الحيض لا ينجس البدن وإنما دم الحيض ينجس ما لاقاه
فقط، ولهذا أمر النبي صلى الله عليه وسلّم النساء إذا أصاب ثيابهن دم حيض
أن يغسلنه ويصلين في ثيابهن.

س 19:سائل
يسأل، امرأة أفطرت في رمضان سبعة أيام وهي نفساء، ولم تقضِ حتى أتاها
رمضان الثاني وطافها من رمضان الثاني سبعة أيام وهي مرضع ولم تقض بحجة مرض
عندها، فماذا عليها وقد أوشك دخول رمضان الثالث، أفيدونا أثابكم الله؟

ج:
إذا كانت هذه المرأة كما ذكرت عن نفسها أنها في مرض ولا تستيطع القضاء
فإنها متى استطاعت صامته لأنها معذورة حتى ولو جاء رمضان الثاني، أما إذا
كان لا عذر لها وإنما تتعلل وتتهاون فإنه لا يجوز لها أن تؤخر قضاء رمضان
إلى رمضان الثاني، قالت عائشة رضي الله عنها «كان يكون عليّ الصوم فما
أستطيع أن أقضيه إلا في شعبان» وعلى هذا فعلى هذه المرأة أن تنظر في نفسها
إذا كان لا عذر لها فهي آثمة، وعليها أن تتوب إلى الله، وأن تبادر بقضاء
ما في ذمتها من الصيام، وإن كانت معذورة فلا حرج عليها ولو تأخرت سنة أو
سنتين.

س 20:بعض النساء يدخل عليهن رمضان الثاني وهن لم يصمن أياماً من رمضان السابق فما الواجب عليهن؟
ج:
الواجب عليهن التوبة إلى الله من هذا العمل، لأنه لا يجوز لمن عليه قضاء
رمضان أن يؤخره إلى رمضان الثاني بلا عذر لقول عائشة رضي الله عنه : «كان
يكون عليّ الصوم من رمضان فما أستطيع أن أقضيه إلا في شعبان»، وهذا يدل
على أنه لا يمكن تأخيره إلى ما بعد رمضان الثاني، فعليها أن تتوب إلى الله
عز وجل مما صنعت وأن تقضي الأيام التي تركتها بعد رمضان الثاني.

س 21:إذا حاضت المرأة الساعة الواحدة ظهراً مثلاً وهي لم تصل بعد صلاة الظهر هل يلزمها قضاء تلك الصلاة بعد الطهر؟
ج:
في هذا خلاف بين العلماء، فمنهم من قال: إنه لا يلزمها أن تقضي هذه
الصلاة؛ لأنها لم تفرّط ولم تأثم حيث إنه يجوز لها أن تؤخر الصلاة إلى آخر
وقتها، ومنهم من قال: إنه يلزمها القضاء أي قضاء تلك الصلاة لعموم قوله
صلى الله عليه وسلّم: «من أدرك ركعة من الصلاة فقد أدرك الصلاة» والاحتياط
لها أن تقضيها لأنها صلاة واحدة لا مشقة في قضائها.

س 22:إذا رأت الحامل دماً قبل الولادة بيوم أو يومين فهل تترك الصوم والصلاة من أجله أم ماذا؟
ج:
إذا رأت الحامل الدم قبل الولادة بيوم أو يومين ومعها طلق فإنه نفاس تترك
من أجله الصلاة والصيام، وإذا لم يكن معه طلق فإنه دم فساد لا عبرة فيه
ولا يمنعها من صيام ولا صلاة.

س 23:ما رأيك في تناول حبوب منع الدورة الشهرية من أجل الصيام مع الناس؟
ج:
أنا أحذِّر من هذا، وذلك لأن هذه الحبوب فيها مضرة عظيمة، ثبت عندي ذلك عن
طريق الأطباء، ويقال للمرأة: هذا شيء كتبه الله على بنات آدم فاقنعي بما
كتب الله عز وجل وصومي حيث لا مانع، وإذا وجد المانع فافطري رضاءً بما
قدَّر الله عز وجل .

س 24:يقول السائل: امرأة بعد شهرين من النفاس وبعد أن طهرت بدأت تجد بعض النقاط الصغيرة من الدم. فهل تفطر ولا تصلي؟ أم ماذا تفعل؟
ج:
مشاكل النساء في الحيض والنفاس بحر لا ساحل له، ومن أسبابه استعمال هذه
الحبوب المانعة للحمل والمانعة للحيض، وما كان الناس يعرفون مثل هذه
الإشكالات الكثيرة، صحيح أن الإشكال مازال موجوداً من بعثة الرسول صلى
الله عليه وسلّم بل منذ وجد النساء، ولكن كثرته على هذا الوجه الذي يقف
الإنسان حيران في حل مشاكله أمر يؤسف له، ولكن القاعدة العامة أن المرأة
إذا طهرت ورأت الطهر المتيقن في الحيض وفي النفاس وأعني الطهر في الحيض
خروج القصة البيضاء، وهو ماء أبيض تعرفه النساء فما بعد الطهر من كدرة، أو
صفرة، أو نقطة، أو رطوبة، فهذا كله ليس بحيض، فلا يمنع من الصلاة، ولا
يمنع من الصيام، ولا يمنع من جماع الرجل لزوجته، لأنه ليس بحيض. قالت أم
عطية: «كنا لا نعد الصفرة والكدرة شيئاً». أخرجه البخاري، وزاد أبو داود
«بعد الطهر» وسنده صحيح. وعلى هذا نقول: كل ما حدث بعد الطهر المتيقن من
هذه الأشياء فإنها لا تضر المرأة ولا تمنعها من صلاتها وصيامها ومباشرة
زوجها إياها. ولكن يجب أن لا تتعجل حتى ترى الطهر، لأن بعض النساء إذا جف
الدم عنها بادرت واغتسلت قبل أن ترى الطهر، ولهذا كان نساء الصحابة يبعثن
إلى أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بالكرسف يعني القطن فيه الدم فتقول
لهن: لا تعجلن حتى ترين القصة البيضاء.

س 25:بعض النساء يستمر معهن الدم وأحياناً ينقطع يوماً أو يومين ثم يعود، فما الحكم في هذه الحالة بالنسبة للصوم والصلاة وسائر العبادات؟
ج:
المعروف عند كثير من أهل العلم أن المرأة إذا كان لها عادة وانقضت عادتها
فإنها تغتسل وتصلي وتصوم وما تراه بعد يومين أو ثلاثة ليس بحيض؛ لأن أقل
الطهر عند هؤلاء العلماء ثلاثة عشر يوماً، وقال بعض أهل العلم: إنها متى
رأت الدم فهو حيض ومتى طهرت منه فهي طاهر، وإن لم يكن بين الحيضتين ثلاثة
عشر يوماً.

س 26:أيهما
أفضل للمرأة أن تصلي في ليالي رمضان في بيتها أم في المسجد وخصوصاً إذا
كان فيه مواعظ وتذكير، وما توجيهك للنساء اللاتي يصلين في المساجد؟

ج: الأفضل أن تصلي في بيتها لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلّم:
«وبيوتهن خير لهن» ولأن خروج النساء لا يسلم من فتنة في كثير من الأحيان،
فكون المرأة تبقى في بيتها خير لها من أن تخرج للصلاة في المسجد، والمواعظ
والحديث يمكن أن تحصل عليها بواسطة الشريط، وتوجيهي للاتي يصلين في المسجد
أن يخرجن من بيوتهن غير متبرجات بزينة ولا متطيبات.

س 27:ما حكم ذوق الطعام في نهار رمضان والمرأة صائمة؟
ج: حكمه لا بأس به لدعاء الحاجة إليه، ولكنها تلفظ ما ذاقته.
س 28:امرأة
أصيبت في حادثة وكانت في بداية الحمل فأسقطت الجنين إثر نزيف حاد فهل يجوز
لها أن تفطر أم تواصل الصيام وإذا أفطرت فهل عليها إثم؟

ج:
نقول إن الحامل لا تحيض كما قال الإمام أحمد «إنما تعرف النساء الحمل
بانقطاع الحيض» والحيض كما قال أهل العلم خلقه الله تبارك وتعالى لحكمة:
غذاء الجنين في بطن أمه، فإذا نشأ الحمل انقطع الحيض، لكن بعض النساء قد
يستمر بها الحيض على عادته كما كان قبل الحمل، فهذه يحكم بأن حيضها حيض
صحيح؛ لأنه استمر بها الحيض ولم يتأثر بالحمل، فيكون هذا الحيض مانعاً لكل
ما يمنعه حيض غير الحامل، وموجباً لما يوجبه، ومسقطاً لما يسقطه، والحاصل
أن الدم الذي يخرج من الحامل على نوعين: نوع يحكم بأنه حيض وهو الذي استمر
بها كما كان قبل الحمل، فمعنى ذلك أن الحمل لم يؤثر عليه فيكون حيضاً،
والنوع الثاني: دم طرأ على الحمل طروءاً إما بسبب حادث، أو حمل شيء، أو
سقوط من شيء ونحوه فهذه دمها ليس بحيض وإنما هو دم عرق، وعلى هذا فلا
يمنعها من الصلاة، ولا من الصوم، بل هي في حكم الطاهرات، ولكن إذا لزم من
الحادث أن ينزل الولد أو الحمل الذي في بطنها فإنها على ما قال أهل العلم
إن خرج وقد تبين فيه خلق إنسان فإن دمها بعد خروجه يعد نفاساً تترك فيه
الصلاة والصوم ويتجنبها زوجها حتى تطهر، وإن خرج الجنين وهو غير مخلَّق
فإنه لا يعتبر دم نفاس بل هو دم فساد لا يمنعها من الصلاة، ولا من الصيام،
ولا من غيرهما.
قال أهل العلم: وأقل زمن يتبين فيه التخليق واحد وثمانون يوماً؛ لأن
الجنين في بطن أمه كما قال عبدالله بن مسعود رضي الله عنه : حدثنا رسول
الله صلى الله عليه وسلّم، وهو الصادق المصدوق فقال: «إن أحدكم يجمع في
بطن أمه أربعين يوماً، ثم يكون علقة مثل ذلك، ثم يكون مضغة مثل ذلك، ثم
يبعث إليه الملك ويؤمر بأربع كلمات، فيكتب رزقه، وأجله، وعمله، وشقي أو
سعيد» ولا يمكن أن يخلق قبل ذلك والغالب أن التخليق لا يتبين قبل تسعين
يوماً كما قال بعض أهل العلم.

س 29:أنا
امرأة أسقطت في الشهر الثالث منذ عام، ولم أصلِّ حتى طهرت وقد قيل لي كان
عليك أن تصلي فماذا أفعل وأنا لا أعرف عدد الأيام بالتحديد؟

ج:

المعروف عند أهل العلم أن المرأة إذا أسقطت لثلاثة أشهر فإنها لا تصلي؛
لأن المرأة إذا أسقطت جنيناً قد تبين فيه خلق إنسان فإن الدم الذي يخرج
منها يكون دم نفاس لا تصلي فيه، قال العلماء: ويمكن أن يتبين خلق الجنين
إذا تم له واحد وثمانون يوماً، وهذه أقل من ثلاثة أشهر، فإذا تيقنت أنه
سقط الجنين لثلاثة أشهر فإن الذي أصابها يكون دم فساد لا تترك الصلاة من
أجله، وهذه السائلة عليها أن تتذكر في نفسها فإذا كان الجنين سقط قبل
الثمانين يوماً فإنها تقضي الصلاة، وإذا كانت لا تدري كم تركت فإنها تقدر
وتتحرى، وتقضي على ما يغلب عليه ظنها أنها لم تُصَلِّه.

س 30:سائلة
تقول: إنها منذ وجب عليها الصيام وهي تصوم رمضان ولكنها لا تقضي صيام
الأيام التي تفطرها بسبب الدورة الشهرية ولجهلها بعدد الأيام التي أفطرتها
فهي تطلب إرشادها إلى ما يجب عليها فعله الان؟

ج:
يؤسفنا أن يقع مثل هذا بين نساء المؤمنين فإن هذا الترك أعني ترك قضاء ما
يجب عليها من الصيام إما أن يكون جهلاً، وإما أن يكون تهاوناً وكلاهما
مصيبة، لأن الجهل دواؤه العلم والسؤال، وأما التهاون فإن دواءه تقوى الله
عز وجل ومراقبته والخوف من عقابه والمبادرة إلى ما فيه رضاه. فعلى هذه
المرأة أن تتوب إلى الله مما صنعت وأن تستغفر، وأن تتحرى الأيام التي
تركتها بقدر استطاعتها فتقضيها، وبهذا تبرأ ذمتها، ونرجو أن يقبل الله
توبتها.

س 31:تقول
السائلة: ما الحكم إذا حاضت المرأة بعد دخول وقت الصلاة؟ وهل يجب عليها أن
تقضيها إذا طهرت؟ وكذلك إذا طهرت قبل خروج وقت الصلاة؟

ج:
أولاً: المرأة إذا حاضت بعد دخول الوقت أي بعد دخول وقت الصلاة فإنه يجب
عليها إذا طهرت أن تقضي تلك الصلاة التي حاضت في وقتها إذا لم تصلها قبل
أن يأتيها الحيض وذلك لقول الرسول صلى الله عليه وسلّم: «من أدرك ركعة من
الصلاة فقد أدرك الصلاة» فإذا أدركت المرأة من وقت الصلاة مقدار ركعة ثم
حاضت قبل أن تصلي فإنها إذا طهرت يلزمها القضاء.
ثانياً: إذا طهرت من الحيض قبل خروج وقت الصلاة فإنه يجب عليها قضاء تلك
الصلاة، فلو طهرت قبل أن تطلع الشمس بمقدار ركعة وجب عليها قضاء صلاة
الفجر، ولو طهرت قبل غروب الشمس بمقدار ركعة وجبت عليها صلاة العصر، ولو
طهرت قبل منتصف الليل بمقدار ركعة وجب عليها قضاء صلاة العشاء، فإن طهرت
بعد منتصف الليل لم يجب عليها صلاة العشاء، وعليها أن تصلي الفجر إذا جاء
وقتها، قال الله سبحانه وتعالى : {فإذا اطمأننتم فأقيموا الصلاة إن الصلاة
كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً} أي فرضاً مؤقتاً بوقت محدود لا يجوز
للإنسان أن يخرج الصلاة عن وقتها، ولا أن يبدأ بها قبل وقتها.

س 32:دخلت عليَّ العادة الشهرية أثناء الصلاة ماذا أفعل؟ وهل أقضي الصلاة عن مدة الحيض؟
ج:
إذا حدث الحيض بعد دخول وقت الصلاة كأن حاضت بعد الزوال بنصف ساعة مثلاً،
فإنها بعد أن تطهر من الحيض تقضي هذه الصلاة التي دخل وقتها وهي طاهرة
لقوله تعالى: {إن الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً}.
ولا تقضي الصلاة عن وقت الحيض لقوله صلى الله عليه وسلّم في الحديث
الطويل: «أليست إذا حاضت لم تصل ولم تصم». وأجمع أهل العلم أنها لا تقضي
الصلاة التي فاتتها أثناء مدة الحيض، أما إذا طهرت وكان باقياً من الوقت
مقدار ركعة فأكثر فإنها تصلي ذلك الوقت الذي طهرت فيه لقوله صلى الله عليه
وسلّم: «من أدرك ركعة من العصر قبل أن تغرب الشمس فقد أدرك العصر». فإذا
طهرت وقت العصر، أو قبل طلوع الشمس وكان باقياً على غروب الشمس، أو طلوعها
مقدار ركعة، فإنها تصلي العصر في المسألة الأولى والفجر في المسألة
الثانية.

س 33:شخص
يقول: أفيدكم أن لي والدة تبلغ من العمر خمسة وستين عاماً ولها مدة تسع
عشرة سنة وهي لم تأتِ بأطفال، والان معها نزيف دم لها مدة ثلاث سنوات وهو
مرض يبدو أتاها في تلكم الفترة ولأنها ستستقبل الصيام كيف تنصحونها لو
تكرمتم؟ وكيف تتصرف مثلها لو سمحتم؟

ج:
مثل هذه المرأة التي أصابها نزيف الدم حكمها أن تترك الصلاة والصوم مدة
عادتها السابقة قبل هذا الحدث الذي أصابها، فإذا كان من عادتها أن الحيض
يأتيها من أول كل شهر لمدة ستة ايام مثلاً فإنها تجلس من أول كل شهر مدة
ستة أيام لا تصلي ولا تصوم، فإذا انقضت اغتسلت وصلت وصامت، وكيفية الصلاة
لهذه وأمثالها أنها تغسل فرجها غسلاً تامًّا وتعصبه وتتوضأ وتفعل ذلك بعد
دخول وقت صلاة الفريضة، وكذلك تفعله إذا أرادت أن تتنفل في غير أوقات
فرائض ،وفي هذه الحالة ومن أجل المشقة عليها يجوز لها أن تجمع صلاة الظهر
مع العصر وصلاة المغرب مع العشاء حتى يكون عملها هذا واحداً للصلاتين:
صلاة الظهر والعصر، وواحداً للصلاتين: صلاة المغرب والعشاء، وواحداً لصلاة
الفجر، بدلاً من أن تعمل ذلك خمس مرات تعمله ثلاث مرات. وأعيده مرة ثانية
أقول: عندما تريد الطهارة تغسل فرجها وتعصبه بخرقة أو شبهها حتى يخف
الخارج، ثم تتوضأ وتصلي، تصلي الظهر أربعاً، والعصر أربعاً، والمغرب
ثلاثاً، والعشاء أربعاً، والفجر ركعتين أي أنها لا تقصر كما يتوهمه بعض
العامة ولكن يجوز لها أن تجمع بين صلاتي الظهر والعصر، وبين صلاتي المغرب
والعشاء، الظهر مع العصر إمَّا تأخيراً أو تقديماً، وكذلك المغرب مع
العشاء إما تقديماً أو تأخيراً ،وإذا أرادت أن تتنفل بهذا الوضوء فلا حرج
عليها.

س 34:ما حكم وجود المرأة في المسجد الحرام وهي حائض لاستماع الأحاديث والخطب؟
ج:
لا يجوز للمرأة الحائض أن تمكث في المسجد الحرام ولا غيره من المساجد،
ولكن يجوز لها أن تمر بالمسجد وتأخذ الحاجة منه وما أشبه ذلك كما قال
النبي صلى الله عليه وسلّم لعائشة حين أمرها أن تأتي بالخُمْرَة فقالت:
إنها في المسجد وإني حائض. فقال: «إن حيضتك ليس في يدك». فإذا مرت الحائض
في المسجد وهي آمنة من أن ينزل دم على المسجد فلا حرج عليها، أما إن كانت
تريد أن تدخل وتجلس فهذا لا يجوز، والدليل على ذلك أن النبي صلى الله عليه
وسلّم أمر النساء في صلاة العيد أن يخرجن إلى مصلى العيد العواتق وذوات
الخدور والحيض إلا أنه أمر أن يعتزل الحيض المصلى، فدل ذلك على أن الحائض
لا يجوز لها أن تمكث في المسجد لاستماع الخطبة أو استماع الدرس والأحاديث.

س 35:هل
السائل الذي ينزل من المرأة، أبيض كان أم أصفر طاهر أم نجس؟ وهل يجب فيه
الوضوء مع العلم بأنه ينزل مستمراً؟ وما الحكم إذا كان متقطعاً خاصة أن
غالبية النساء لاسيما المتعلمات يعتبرن ذلك رطوبة طبيعية لا يلزم منه
الوضوء؟

ج:
الظاهر لي بعد البحث أن السائل الخارج من المرأة إذا كان لا يخرج من
المثانة وإنما يخرج من الرحم فهو طاهر، ولكنه ينقض الوضوء وإن كان طاهراً،
لأنه لا يشترط للناقض للوضوء أن يكون نجساً فها هي الريح تخرج من الدبر
وليس لها جرم ومع ذلك تنقض الوضوء. وعلى هذا إذا خرج من المرأة وهي على
وضوء فإنه ينقض الوضوء وعليها تجديده.
فإن كان مستمرًّا فإنه لا ينقض الوضوء، ولكن تتوضأ للصلاة إذا دخل وقتها
وتصلي في هذا الوقت الذي تتوضأ فيه فروضاً ونوافل، وتقرأ القرآن، وتفعل ما
شاءت مما يباح لها، كما قال أهل العلم نحو هذا في من به سلس البول. هذا هو
حكم السائل من جهة الطهارة فهو طاهر، ومن جهة نقضه للوضوء فهو ناقض للوضوء
إلا أن يكون مستمرًّا عليها، فإن كان مستمرًّا فإنه لا ينقض الوضوء، لكن
على المرأة ألا تتوضأ للصلاة إلا بعد دخول الوقت وأن تتحفظ.
أما إن كان منقطعاً وكان من عادته أن ينقطع في أوقات الصلاة فإنها تؤخر
الصلاة إلى الوقت الذي ينقطع فيه ما لم تخش خروج الوقت. فإن خشيت خروج
الوقت فإنها تتوضأ وتتلجم (تتحفظ) وتصلي.
ولا فرق بين القليل والكثير لأنه كله خارج من السبيل فيكون ناقضاً قليله
وكثيره، بخلاف الذي يخرج من بقية البدن كالدم والقيء فإنه لا ينقض الوضوء
لا قليله ولا كثيره.
وأما اعتقاد بعض النساء أنه لا ينقض الوضوء فهذا لا أعلم له أصلاً إلا
قولاً لابن حزم رحمه الله فإنه يقول: «أن هذا لا ينقض الوضوء» ولكنه لم
يذكر لهذا دليلاً، ولو كان له دليل من الكتاب والسنة أو أقوال الصحابة
لكان حجة. وعلى المرأة أن تتقي الله وتحرص على طهارتها، فإن الصلاة لا
تقبل بغير طهارة ولو صلت مائة مرة، بل إن بعض العلماء يقول أن الذي يصلي
بلا طهارة يكفر؛ لأن هذا من باب الاستهزاء بآيات الله سبحانه وتعالى .

س 36:إذا
توضأت المرأة التي ينزل منها السائل مستمرًّا لصلاة فرض هل يصح لها أن
تصلي ما شاءت من النوافل أو قراءة القرآن بوضوء ذلك الفرض إلى حين الفرض
الثاني؟

ج: إذا توضأت لصلاة الفريضة من أول الوقت فلها أن تصلي ما شاءت من فروض ونوافل وقراءة قرآن إلى أن يدخل وقت الصلاة الأخرى.
س 37:هل يصح أن تصلي تلك المرأة صلاة الضحى بوضوء الفجر؟
ج:
لا يصح ذلك لأن صلاة الضحى مؤقتة فلابد من الوضوء لها بعد دخول وقتها لأن
هذه كالمستحاضة وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلّم المستحاضة أن تتوضأ لكل
صلاة.
* ووقت الظهر: من زوال الشمس إلى وقت العصر.
* ووقت العصر: من خروج وقت الظهر إلى اصفرار الشمس، والضرورة إلى غروب الشمس.
* ووقت المغرب: من غروب الشمس إلى مغيب الشفق الأحمر.
* ووقت العشاء: من مغيب الشفق الأحمر إلى نصف الليل.

س 38:هل يصح أن تصلي هذه المرأة قيام الليل إذا انقضى نصف الليل بوضوء العشاء؟
ج: لا، إذا انقضى نصف الليل وجب عليها أن تجدد الوضوء، وقيل: لا يلزمها أن تجدد الوضوء وهو الراجح.
س 39: ما هو آخر وقت العشاء (أي صلاتها)؟ وكيف يمكن معرفتها؟
ج:
آخر وقت العشاء منتصف الليل، ويعرف ذلك بأن يقسم مابين غروب الشمس وطلوع
الفجر نصفين، فالنصف الأول ينتهي به وقت العشاء، ويبقى نصف الليل الاخر
ليس وقتاً بل برزخ بين العشاء والفجر.

س 40:إذا توضأت من ينزل منها ذلك السائل متقطعاً وبعد انتهائها من الوضوء وقبل صلاتها نزل مرة أخرى، ماذا عليها؟
ج:
إذا كان متقطعاً فلتنتظر حتى يأتي الوقت الذي ينقطع فيه. أما إذا كان ليس
له حال بينة، حيناً ينزل وحيناً لا، فهي تتوضأ بعد دخول الوقت وتصلي ولا
شيء عليها.

س 41:ماذا يلزم لما يصيب البدن أو اللباس من ذلك السائل؟
ج: إذا كان طاهراً فإنه لا يلزمها شيء، وإذا كان نجساً وهو الذي يخرج من المثانة فإنه يجب عليها أن تغسله.
س 42:بالنسبة للوضوء من ذلك السائل هل يكتفى بغسل أعضاء الوضوء فقط؟
ج: نعم يكتفى بذلك فيما إذا كان طاهراً وهو الذي يخرج من الرحم لا من المثانة.
س 43:ما
العلة في أنه لم ينقل عن الرسول صلى الله عليه وسلّم حديث يدل على نقض
الوضوء بذلك السائل، مع أن الصحابيات كن يحرصن على الاستفتاء في أمور
دينهن؟

ج: لأن السائل لا يأتي كل امرأة.
س 44:من كانت من النساء لا تتوضأ لجهلها بالحكم ماذا عليها؟
ج: عليها أن تتوب إلى الله عز وجل وتسأل أهل العلم بذلك.
س 45:هناك من ينسب إليك القول بعدم الوضوء من ذلك السائل؟
ج: الذي ينسب عني هذا القول غير صادق، والظاهر أنه فهم من قولي أنه طاهر أنه لا ينقض الوضوء.
س 46:ما
حكم الكدرة التي تنزل من المرأة قبل الحيض بيوم أو أكثر أو أقل، وقد يكون
النازل على شكل خيط رقيق أسود أو بني أو نحو ذلك وما الحكم لو كانت بعد
الحيض؟

ج: هذا إذا كانت من مقدمات الحيض فهي حيض، ويعرف ذلك بالأوجاع والمغص الذي
يأتي الحائض عادة. أما الكدرة بعد الحيض فهي تنتظر حتى تزول؛ لأن الكدرة
المتصلة بالحيض حيض، لقول عائشة رضي الله عنها «لا تعجلن حتى ترين القصة
البيضاء». والله أعلم.

س 47:كيف تصلي الحائض ركعتي الإحرام؟ وهل يجوز للمرأة الحائض ترديد آي الذكر الحكيم في سرها أم لا؟
ج:
أولاً: ينبغي أن نعلم أن الإحرام ليس له صلاة فإنه لم يرد عن النبي صلى
الله عليه وسلّم أنه شرع لأمته صلاة للإحرام لا بقوله ولا بفعله ولا
بإقراره.
ثانياً: إن هذه المرأة الحائض التي حاضت قبل أن تحرم يمكنها أن تحرم وهي
حائض لأن النبي صلى الله عليه وسلّم أمر أسماء بنت عميس امراة أبي بكر رضي
الله عنهما حين نفست في ذي الحليفة أمرها أن تغتسل وتسثفر بثوب وتحرم
وهكذا الحائض أيضاً وتبقى على إحرامها حتى تطهر، ثم تطوف بالبيت وتسعى.
وأما قوله في السؤال: هل لها أن تقرأ القرآن؟ فنعم الحائض لها الحق أن
تقرأ القرآن عند الحاجة، أو المصلحة، أمَّا بدون حاجة ولا مصلحة إنما تريد
أن تقرأه تعبداً وتقرباً إلى الله فالأحسن ألا تقرأه.

س 48:سافرت
امرأة إلى الحج وجاءتها العادة الشهرية منذ خمسة أيام من تاريخ سفرها وبعد
وصولها إلى الميقات اغتسلت وعقدت الإحرام وهي لم تطهر من العادة وحين
وصولها إلى مكة المكرمة ظلت خارج الحرم ولم تفعل شيئاً من شعائر الحج أو
العمرة ومكثت يومين في منى ثم طهرت واغتسلت وأدت جميع مناسك العمرة وهي
طاهر ثم عاد الدم إليها وهي في طواف الإفاضة للحج إلا أنها استحت وأكملت
مناسك الحج ولم تخبر وليها إلا بعد وصولها إلى بلدها فما حكم ذلك؟

ج:
الحكم في هذا أن الدم الذي أصابها في طواف الإفاضة إذا كان هو دم الحيض
الذي تعرفه بطبيعته وأوجاعه فإن طواف الإفاضة لم يصح ويلزمها أن تعود إلى
مكة لتطوف طواف الإفاضة فتحرم بعمرة من الميقات وتؤدي العمرة بطواف وسعي
وتقصر ثم طواف الإفاضة، أما إذا كان هذا الدم ليس دم الحيض الدم الطبيعي
المعروف وإنما نشأ من شدة الزحام أو الروعة أو ما شابه ذلك فإن طوافها يصح
عند من لا يشترط الطهارة للطواف فإن لم يمكنها الرجوع في المسألة الأولى
بحيث تكون في بلاد بعيدة فحجها صحيح لأنها لا تستطيع أكثر مما صنعت.

س 49:قدمت امرأة محرمة بعمرة وبعد وصولها إلى مكة حاضت ومحرمها مضطر إلى السفر فوراً، وليس لها أحد بمكة فما الحكم؟
ج:
تسافر معه وتبقى على إحرامها، ثم ترجع إذا طهرت وهذا إذا كانت في المملكة
لأن الرجوع سهل ولا يحتاج إلى تعب ولا إلى جواز سفر ونحوه، أما إذا كانت
أجنبية ويشق عليها الرجوع فإنها تتحفظ وتطوف وتسعى وتقصر وتنهي عمرتها في
نفس السفر لأن طوافها حينئذٍ صار ضرورة والضرورة تبيح المحظور.

س 50:ما حكم المرأة المسلمة التي حاضت في أيام حجها أيجزئها ذلك الحج؟
ج:
هذا لا يمكن الإجابة عنه حتى يُعرف متى حاضت وذلك لأن بعض أفعال الحج لا
يمنع الحيض منه، وبعضها يمنع منه، فالطواف لا يمكن أن تطوف إلا وهي طاهرة
وما سواه من المناسك يمكن فعله مع الحيض.

س 51:تقول
السائلة: لقد قمت بأداء فريضة الحج العام الماضي وأديت جميع شعائر الحج ما
عدا طواف الإفاضة وطواف الوداع حيث منعني منهما عذر شرعي فرجعت إلى بيتي
في المدينة المنورة على أن أعود في يوم من الأيام لأطوف طواف الإفاضة
وطواف الوداع وبجهل مني بأمور الدين فقد تحللت من كل شيء وفعلت كل شيء
يحرم أثناء الإحرام وسألت عن رجوعي لأطوف فقيل لي لا يصح لك أن تطوفي فقد
أفسدت وعليك الإعادة أي إعادة الحج مرة أخرى في العام المقبل مع ذبح بقرة
أو ناقة فهل هذا صحيح؟ وهل هناك حل آخر فما هو؟ وهل فسد حجي؟ وهل عليَّ
إعادته؟ أفيدوني عمَّا يجب فعله بارك الله فيكم.

ج: هذا
أيضاً من البلاء الذي يحصل من الفتوى بغير علم. وأنت في هذه الحالة يجب
عليك أن ترجعي إلى مكة وتطوفي طواف الإفاضة فقط، أما طواف الوداع فليس
عليك طواف وداع مادمت كنت حائضاً عند الخروج من مكة وذلك لأن الحائض لا
يلزمها طواف الوداع لحديث ابن عباس رضي الله عنهما : «أمر الناس أن يكون
عهدهم بالبيت إلا أنه خفف عن الحائض»، وفي رواية لأبي داود: «أن يكون آخر
عهدهم بالبيت الطواف». ولأن النبي صلى الله عليه وسلّم لما أخبر أن صفية
طافت طواف الإفاضة قال: «فلتنفر إذاً» ودلَّ هذا أن طواف الوداع يسقط عن
الحائض أما طواف الإفاضة فلابد لك منه. ولما كانت تحللت من كل شيء جاهلة
فإن هذا لا يضرك لأن الجاهل الذي يفعل شيئاً من محظورات الإحرام لا شيء
عليه لقوله تعالى: {ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا} (البقرة: 286).
قال الله تعالى: «قد فعلت». وقوله: {ليس عليكم فيما أخطأتم به ولكن ما
تعمدت قلوبكم}. (الأحزاب: 5). فجميع المحظورات التي منعها الله تعالى على
المحرم إذا فعلها جاهلاً أو ناسياً أو مكرهاً فلا شيء عليه، لكن متى زال
عذره وجب عليه أن يقلع عما تلبس به.

س 52:المرأة
النفساء إذا بدأ نفاسها يوم التروية وأكملت أركان الحج عدا الطواف والسعي
إلا أنها لاحظت أنها طهرت مبدئياً بعد عشرة أيام فهل تتطهر وتغتسل وتؤدي
الركن الباقي الذي هو طواف الحج؟

ج:
لا يجوز لها أن تغتسل وتطوف حتى تتيقن الطهر والذي يُفهم من السؤال حين
قالت (مبدئيًّا) أنها لم تر الطهر كاملاً فلابد أن ترى الطهر كاملاً فمتى
طهرت اغتسلت وأدت الطواف والسعي، وإن سعت قبل الطواف لا حرج؛ لأن النبي
صلى الله عليه وسلّم سئل في الحج عمن سعى قبل أن يطوف فقال: «لا حرج».

س 53:امرأة
أحرمت بالحج من السيل وهي حائض ولما وصلت إلى مكة ذهبت إلى جدة لحاجة لها
وطهرت في جدة واغتسلت ومشطت شعرها ثم أتمت حجها فهل حجها صحيح وهل يلزمها
شيء؟

ج: حجها صحيح ولا شيء عليها.
س 54:سائلة:
أنا ذاهبة للعمرة ومررت بالميقات وأنا حائض فلم أحرم وبقيت في مكة حتى
طهرت فأحرمت من مكة فهل هذا جائز أم ماذا أفعل وما يجب عليَّ؟

ج:
هذا العمل ليس بجائز، والمرأة التي تريد العمرة لا يجوز لها مجاوزة
الميقات إلا بإحرام حتى لو كانت حائضاً، فإنها تحرم وهي حائض وينعقد
إحرامها ويصح. والدليل لذلك أن أسماء بنت عميس زوجة أبي بكر رضي الله
عنهما ولدت، والنبي صلى الله عليه وسلّم نازل في ذي الحليفة يريد حجة
الوداع فأرسلت إلى النبي صلى الله عليه وسلّم كيف أصنع؟ قال: «اغتسلي
واستثفري بثوب وأحرمي» ودم الحيض كدم النفاس فنقول للمرأة الحائض إذا مرت
بالميقات وهي تريد العمرة أو الحج نقول لها: اغتسلي واستثفري بثوب وأحرمي،
والاستثفار معناه أنها تشد على فرجها خرقة وتربطها ثم تحرم سواء بالحج أو
بالعمرة ولكنها إذا أحرمت ووصلت إلى مكة لا تأتي إلى البيت ولا تطوف به
حتى تطهر ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلّم لعائشة حين حاضت في أثناء
العمرة قال لها: «افعلي ما يفعل الحاج غير أن لا تطوفي في البيت حتى
تطهري» هذه رواية البخاري ومسلم، وفي صحيح البخاري أيضاً ذكرت عائشة أنها
لما طهرت طافت بالبيت وبالصفا والمروة فدل هذا على أن المرأة إذا أحرمت
بالحج أو العمرة وهي حائض، أو أتاها الحيض قبل الطواف فإنها لا تطوف ولا
تسعى حتى تطهر وتغتسل، أما لو طافت وهي طاهرة وبعد أن انتهت من الطواف
جاءها الحيض فإنها تستمر وتسعى ولو كان عليها الحيض وتقص من رأسها وتنهي
عمرتها لأن السعي بين الصفا والمروة لا يشترط له الطهارة.

س 55:يقول
السائل: لقد قدمت من ينبع للعمرة أنا وأهلي ولكن حين وصولي إلى جدة أصبحت
زوجتي حائضاً ولكني أكملت العمرة بمفردي دون زوجتي فما الحكم بالنسبة
لزوجتي؟

ج:
الحكم بالنسبة لزوجتك أن تبقى حتى تطهر ثم تقضي عمرتها، لأن النبي صلى
الله عليه وسلّم لما حاضت صفية رضي الله عنها قال: «أحابستنا هي؟» قالوا:
إنها قد أفاضت. قال: «فلتنفر إذن» فقوله صلى الله عليه وسلّم «أحابستنا
هي» دليل على أنه يجب على المرأة أن تبقى إذا حاضت قبل طواف الإفاضة حتى
تطهر ثم تطوف وكذلك طواف العمرة مثل طواف الإفاضة لأنه ركن من العمرة فإذا
حاضت المعتمرة قبل الطواف انتظرت حتى تطهر ثم تطوف.

س 56:هل المسعى من الحرم؟ وهل تقربه الحائض؟ وهل يجب على من دخل الحرم من المسعى أن يصلي تحية المسجد؟
ج:
الذي يظهر أن المسعى ليس من المسجد ولذلك جعلوا جداراً فاصلاً بينهما لكنه
جدار قصير ولا شك أن هذا خير للناس، لأنه لو أدخل في المسجد وجعل منه
لكانت المرأة إذا حاضت بين الطواف والسعي امتنع عليها أن تسعى، والذي أفتي
به أنها إذا حاضت بعد الطواف وقبل السعي فإنها تسعى لأن المسعى لا يعتبر
من المسجد، وأما تحية المسجد فقد يقال: إن الإنسان إذا سعى بعد الطواف ثم
عاد إلى المسجد فإنه يصليها ولو ترك تحية المسجد فلا شيء عليه، والأفضل أن
ينتهز الفرصة ويصلي ركعتين لما في الصلاة في هذا المكان من الفضل.

س 57:تقول
السائلة: قد حججت وجاءتني الدورة الشهرية فاستحييت أن أخبر أحداً ودخلت
الحرم فصليت وطفت وسعيت فماذا عليّ علماً بأنها جاءت بعد النفاس؟

ج:
لا يحل للمرأة إذا كانت حائضاً أو نفساء أن تصلي سواء في مكة أو في بلدها
أو في أي مكان، لقول النبي صلى الله عليه وسلّم في المرأة: «أليس إذا حاضت
لم تصل ولم تصم». وقد أجمع المسلمون على أنه لا يحل لحائض أن تصوم، ولا
يحل لها أن تصلي، وعلى هذه المرأة التي فعلت ذلك عليها أن تتوب إلى الله
وأن تستغفر مما وقع منها، وأما طوافها حال الحيض فهو غير صحيح، وأما سعيها
فصحيح؛ لأن القول الراجح جواز تقديم السعي على الطواف في الحج، وعلى هذا
فيجب عليها أن تعيد الطواف؛ لأن طواف الإفاضة ركن من أركان الحج، ولا يتم
التحلل الثاني إلا به وبناء عليه فإن هذه المرأة لا يباشرها زوجها إن كانت
متزوجة حتى تطوف ولا يعقد عليها النكاح إن كانت غير متزوجة حتى تطوف والله
تعالى أعلم.

س 58:إذا حاضت المرأة يوم عرفة فماذا تصنع؟
ج: إذا حاضت المرأة يوم عرفة فإنها تستمر في الحج وتفعل ما يفعل الناس، ولا تطوف بالبيت حتى تطهر.
س 59:إذا
حاضت المرأة بعد رمي جمرة العقبة وقبل طواف الإفاضة وهي مرتبطة وزوجها مع
رفقة فماذا عليها أن تفعل مع العلم أنه لا يمكنها العودة بعد سفرها؟

ج: إذا لم يمكنها العودة فإنها تتحفظ ثم تطوف للضرورة ولا شيء عليها وتكمل بقية أعمال الحج.
س 60:إذا طهرت النفساء قبل الأربعين فهل يصح حجها؟ وإذا لم تر الطهر فماذا تصنع مع العلم أنها ناوية الحج؟
ج: إذا طهرت النفساء قبل الأربعين فإنها تغتسل وتصلي وتفعل كل ما تفعله الطاهرات حتى الطواف لأن النفاس لا حد لأقله.
أما إذا لم تر الطهر فإن حجها صحيح أيضاً لكن لا تطوف بالبيت حتى تطهر،
لأن النبي صلى الله عليه وسلّم منع الحائض من الطواف بالبيت والنفاس مثل
الحيض في هذا.

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فتاوى النساء - فتاوي نسائية - فتاوى للنساء - فتاوي للبنات - فتوى نسائية

مُساهمة من طرف زائر في الإثنين 24 مايو - 5:20

فتاوى نسائية
لمجموعة من العلماء


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:
فهذه بعض الفتاوى الخاصة بالنساء ، نأمل أن يستفاد منها الفائدة المرجوة
بالتطبيق والعمل ، وأن يعننا الله على ذكره وشكره وحسن عبادته .. آمين.


حديث السبعة ليس خاصاً بالرجال
س1:هل
حديث السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله خاص بالذكور أم أن
من عمل عمل هؤلاء من النساء يحصل على الأجر المذكور في الحديث؟

ج :
ليس هذا الفضل المذكور في هذا الحديث خاصاً بالرجال ، بل يعم الرجال
والنساء ، فالشابة التي نشأت في عبادة الله داخلة في ذلك ، وهكذا
المتحابات في الله من النساء داخلات في ذلك ، وهكذا كل امرأة دعاها ذو
منصب وجمال إلى الفاحشة فقالت: إني أخاف الله ، داخلة في ذلك ، وهكذا من
تصدقت بصدقة من كسب طيب لا تعلم شمالها ما تنفق يمينها داخلة في ذلك ،
وهكذا من ذكر الله خالياً من النساء داخل في ذلك كالرجال،أما الإمامة فهي
من خصائص الرجال، وهكذا صلاة الجماعة في المساجد تختص بالرجال ، وصلاة
المرأة في بيتها أفضل لها كما جاءت بذلك الأحاديث الصحيحة عن رسول الله
صلى الله عليه وسلم ، والله ولي التوفيق .
((الشيخ ابن باز))

ثواب المرأة في الجنة
س2:عندما
أقرأ القرآن الكريم أجد في كثير من آياته أن الله تعالى يبشر عباده
المؤمنين الرجال بحور العين الباهرات في الجمال، فهل المرأة ليس لها في
الآخرة بديل عن زوجها، كما أن الخطاب عن النعيم معظمه موجه للرجال
المؤمنين ، فهل المرأة المؤمنة نعيمها أقل من الرجل المؤمن؟

ج :
لاشك أن الثواب في الآخرة عام للرجال والنساء لقوله تعالى : { أني لا أضيع
عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى } وقوله : { من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى
وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبه }
وقوله : { ومن يعمل من الصالحات من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون
الجنة} وكذا قوله تعالى: { إن المسلمين والمسلمات إلى قوله أعد الله لهم
مغفرة وأجراً عظيماً} وقد ذكر الله دخولهم الجنة جميعاً في قوله تعالى :
{هم وأزواجهم في ظلال} وقوله : { أدخلوا الجنة أنتم وأزواجكم تحبرون }
وأخبر تعالى بإعادة خلق النساء في قوله تعالى: { إِنا أنشأناهن إِنشاء ،
فجعلناهن أبكاراً} يعني أنه تعالى يعيد خلق العجائز فيجعلهن أبكاراً كما
الشيوخ شباباً . وورد في الحديث أن نساء الدنيا لهن فضل على الحور العين
لعبادتهن وطاعتهن ، فالنساء المؤمنات يدخلن الجنة كالرجال، وإذا تزوجت
المرأة عدة رجال ودخلت الجنة معهم خيرت بينهم فاختارت أحسنهم خلقاً .
((الشيخ ابن جبرين))

الاستغراق في الملذات
س3:إنني
شابة ملتزمة بالإسلام ولكن في الفترة الأخيرة لاحظت أن إِيماني ضعف ،
بدليل ارتكاب بعض المعاصي مثل تفويت أو تأخير الصلاة، والاستماع إلى اللغو
من القول ، والاستغراق في الملذات ، وقد حاولت إنقاذ نفسي مما أنا فيه
ولكن لم أستطع . فهل ترشدني فضيلتكم إلى الطريق السوي الذي أنجو به من شر
نفسي الأمارة بالسوء؟

ج :
نسأل الله لنا ولك الهداية ، والطريق إلى هذا، الحرص على قراءة القرآن
وتدبره فإن القرآن يقول الله فيه: {يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم
وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين} ثم مراجعة ما أمكن من سيرة
النبي صلى الله عليه وسلم وسنته، فإنها منار الطريق لمن أراد الوصول إلى
الله عز وجل ، وثالثاً الحرص على مصاحبة أهل الصلاح والتقوى، ورابعاً
البعد بقدر الإمكان ، عن جليسات السوء الذين قال فيهم الرسول عليه الصلاة
والسلام : ((مثل جليس السوء كنافخ الكير إما أن يحرقك أو قال يحرق ثيابك))
وإما أن تجد منه رائحة كريهة)) ثم تأنيب نفسك دائماً على ما حدث لك من هذا
التغير حتى تعودي إلى ما كنت عليه سابقاً . سادساً أن لا يدخلك الإعجاب
فيما قمت به من عمل صالح فإن الإعجاب قد يبطل العمل كما قال عز وجل :
{يمنون عليك أن أسلموا قل لا تمنوا علي إسلامكم بل الله يمن عليكم أن
هداكم للإيمان إن كنتم صادقين}. ولكن انظري إلى أعمالك الصالحة وكأنك
مقصرة دائماً والجئي دائماً إلى الاستغفار والتوبة إلى الله عز وجل مع حسن
الظن بالله سبحانه وتعالى، لأن الإنسان إذا أعجب بعمله، ورأى لنفسه حقاً
على ربه كان ذلك أمراً خطيرا ًقد يحبط به العمل . نسأل الله السلامة
والعافية .
((الشيخ ابن العثيمين))

التوبة تهدم ما قبلها
س4:أنا
فتاة أبلغ من العمر (25) عاماً ولكن منذ صغري إلى أن بلغ عمري (21) سنة
وأنا لم أصم ولم أصل تكاسلاً ، ووالدي ووالدتي ينصحانني ولكن لم أبال ،
فما الذي يجب علي أن أفعله، علماً أن الله هداني وأنا الآن أصوم و أصلي
ونادمة على ما سبق .

ج :
التوبة تهدم ما قبلها فعليك بالندم والعزم والصادق على العبادة والإكثار
من النوافل من صلاة في الليل و النهار وصوم تطوع وذكر وقراءة ودعاء والله
يقبل التوبة من عباده ويعفو عن السيئات .
((الشيخ ابن جبرين))

معنى نقص العقل والدين عند النساء
س5:دائماً
نسمع الحديث الشريف (( النساء ناقصات عقل ودين )) ويأتي به بعض الرجال
للإساءة للمرأة. نرجو من فضيلتكم توضيح معنى هذا الحديث؟

ج :
توضيح حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، من إكمال بقيته حيث قال : ((ما
رأيت من ناقصات عقل ودين أغلب للب الرجل الحازم من إحداكن، فقيل يا رسول
الله ما نقصان عقلها؟ قال: أليست شهادة المرأتين بشهادة رجل ؟ قيل يا رسول
الله ما نقصان دينها ؟ قال : أليست إذا حاضت لم تصل ولم تصم ؟!)) فقد بين
عليه الصلاة والسلام أن نقصان عقلها من جهة ضعف حفظها وأن شهادتها تجبر
بشهادة امرأة أخرى . وذلك لضبط الشهادة بسبب أنها قد تنسى أو قد تزيد في
الشهادة ، وأما نقصان دينها فلأنها في حال الحيض والنفاس تدع الصلاة وتدع
الصوم ولا تقضي الصلاة ، فهذا من نقصان الدين . ولكن هذا النقص ليست
مؤاخذة عليه، وإنما هو نقص حاصل بشرع الله عز وجل هو الذي شرعه سبحانه
وتعالى رفقاً بها وتيسيراً عليها لأنها إذا صامت مع وجود الحيض والنفاس
يضرها ذلك . فمن رحمة الله أن شرع لها ترك الصيام ثم تقضيه، وأما الصلاة ،
فلأنها حال الحيض قد وجد منها ما يمنع الطهارة . فمن رحمة الله عز وعلا أن
شرع لها ترك الصلاة ، وهكذا في النفاس ثم شرع لها ألا تقضي الصلاة ، لأن
في القضاء مشقة كبيرة ، لأن الصلاة تتكرر في اليوم والليلة خمس مرات .
والحيض قد تكثر أيامه . تبلغ سبعة أيام أو ثمانية أيام ، وأكثر النفاس قد
يبلغ أربعين يوماً . فكان من رحمة الله عليها وإحسانه إليها أن أسقط عنها
الصلاة أداءً وقضاءً ، ولا يلزم من هذا أن يكون نقص عقلها في كل شيء ونقص
دينها في كل شيء ، وإنما بين الرسول صلى الله عليه وسلم أن نقصان عقلها من
جهة ما يحصل لها من ترك الصلاة والصوم في حال الحيض والنفاس . ولا يلزم من
هذا أن تكون أيضاً دون الرجال في كل شيء ، وأن الرجل أفضل منها في كل شيء
، نعم جنس الرجال أفضل من جنس النساء في الجملة ، لأسباب كثيرة كما قال
الله سبحانه وتعالى : {الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على
بعض وبما أنفقوا من أموالهم}سورة النساء . لكن قد تفوقه في بعض الأحيان في
أشياء كثيرة، فكم من امرأة فاقت كثيراً من الرجال في عقلها ودينها وضبطها.

وقد تكثر منها الأعمال الصالحات فتربو على كثير من الرجال في عملها الصالح
وفي تقواها لله عز وجل وفي منزلتها في الآخرة ، وقد تكون لها عناية في بعض
الأمور ، فتضبط ضبطاً كثيراً أكثر من ضبط بعض الرجال في كثير من المسائل
التي تعنى بها وتجتهد في حفظها وضبطها ، فتكون مرجعاً في التاريخ الإسلامي
وفي أمور كثيرة ، وهذا وأضح لمن تأمل أحوال النساء في عهد النبي صلى الله
عليه وسلم وبعد ذلك، وبهذا يعلم أن هذا النقص لا يمنع من الاعتماد عليها
في الرواية ، وهكذا في الشهادة إذا انجبرت بامرأة أخرى، ولا يمنع أيضاً
تقواها لله وكونها من خيرة إماء الله ، إذا استقامت في دينها ، فلا ينبغي
للمؤمن أن يرميها بالنقص في كل شيء ، وضعف الدين في كل شيء ، وإنما هو ضعف
خاص في دينها ، وضعف في عقلها فيما يتعلق بضبط الشهادة ونحو ذلك . فينبغي
إنصافها وحمل كلام النبي صلى الله عليه وسلم على خير المحامل وأحسنه .
والله تعالى أعلم .
((الشيخ ابن باز))

حكم الاستهزاء بمن ترتدي الحجاب الشرعي وتغطي وجهها
س6:ما حكم من يستهزيء بمن ترتدي الحجاب الشرعي وتغطي وجهها وكفيها ؟
ج :
من يستهزيء بالمسلمة أو المسلم من أجل تمسكهما بالشريعة الإسلامية فهو
كافر ، سواء كان ذلك في احتجاب المسلمة احتجاباً شرعياً أم في غيره . لما
رواه عبدالله بن عمر رضي الله عنهما قال رجل في غزوة تبوك في مجلس : ما
رأيت مثل قرائنا هؤلاء أرغب بطوناً ولا أكذب ألسناً ولا أجبن عند اللقاء ،
فقال رجل كذبت ولكنك منافق ، لأخبرن رسول الله صلى الله عليه وسلم فبلغ
ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ونزل القرآن فقال عبدالله ابن عمر :
وأنا رأيته متعلقاً بحقب ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم تنكبه الحجارة
وهو يقول : يا رسول الله إنما كنا نخوض ونلعب ورسول الله صلى الله عليه
وسلم يقول : ((أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون . لا تعتذروا قد كفرتم
بعد إيمانكم إن نعف عن طائفة منكم نعذب طائفة بأنهم كانوا مجرمين)). فجعل
استهزاءه بالمؤمنين استهزاء بالله وآياته ورسوله . وبالله التوفيق .
((اللجنة الدائمة))

سبق الكتاب لا يدعو إلى ترك العمل
س7:فضيلة
الشيخ : امرأة تسأل تقول : قرأت في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
يقول : ((إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوماً نطفة ، ثم يكون علقه
مثل ذلك ، ثم يكون مضغة مثل ذلك ، ثم يرسل إليه الملك فينفخ فيه الروح
ويؤمر بأربع كلمات ، بكتب رزقه وأجله وعمله ، وشقي أو سعيد فو الله الذي
لا إله غيره : إن أحدكم ليعمل عمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا
ذراع فيسبق عليه الكتاب ، فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها ، وإن أحدكم ليعمل
بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل
بعمل أهل الجنة فيدخلها )) . ومنذ قرأت هذا الحديث وأنا خائفة وقلقة ؛ لأن
الله مادام أنه قد كتب علي الشقاء من قبل ولادتي وحدد مصيري فلن يفيدني
إذاً عملي الذي أعمله ، ولا عبادتي التي أؤديها. فأسألك بالله أن تجيب على
سؤالي هذا فإني مضطربة ؟

ج :
الفائدة في الأمر أرشد إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث حدث أصحابه
رضي الله عنهم بأنه : ما من أحد إلا وقد كتب مقعده من الجنة أو النار ،
قالوا : يا رسول الله ، أفلا ندع العمل ونتكل على الكتاب ؟ فقال : "اعملوا
فكل ميسر لما خلق له" . فأنتِ اعملي عمل الطاعة واسألي الله الثبات
والإخلاص في العمل ، وأن يكون عملك صالحاً ، ثم بعد أن تفعلي هذا أحسني
الظن بالله سبحانه وتعالى ، وأنه سيقبل منك حتى تكوني من السعداء . وهكذا
يقال في جميع النصوص الواردة في القضاء والقدرة ، وأن الإنسان مأمور أن
يقوم بما أمره الله به عز وجل ، ويستعين بالله سبحانه وتعالى فيكون جامعاً
بين العبادة والتوكل على الله ، وهذا ما أمر الله به في قوله تعالى
{فاعبده وتوكل عليه} . وهو ما يقوله كل مسلم في صلاته ، {إياك نعبد وإياك
نستعين} فاستعيني بالله ولا يخدعنك الشيطان ، لكونه يقول : لن يقبل منك ،
أو أنك شقية ، أو أنك من أهل النار ، وما أشبه ذلك ، فكل هذا من وساوس
الشيطان نعوذ بالله منه . والله ولي التوفيق .
((الشيخ ابن عثيمين))

المرأة تتعذر من تركها للصلاة
س8:امرأة
تسأل وتقول : هناك قريب لنا يزورنا ومعه زوجته أحياناً ونحن نشهد بأن
زوجته لا تصلي ، وإذا أمرناها بالصلاة أبدت لنا أعذاراً ونحن بصفتنا نساء
نعلم أن ما اعتذرت به ليس صحيحاً ، لأنه لا أثر لذلك عليها . فما حكم
دخولها بيتنا ومجالستها ومحادثتها والأكل معها في إناء واحد ، أجيبونا
أثابكم الله .

ج : هذه
المرأة إذا صح ما ذكر عنها وأنها لا تصلي فإن من لا يصلي كافر . وإذا تقرر
أنها كافرة فإنها لا تحل لزوجها ، لأن الله تعالى يقول : {ولا تمسكوا بعصم
الكوافر } ، بل النكاح منفسخ من حيث ثبتت ردة هذه المرأة . وأما إذا كانت
تترك الصلاة وتعتذر بأن عليها مانعاً يمنعها من الصلاة فهذا راجع إليها ،
وهذا بينها وبين الله عز وجل، والقرائن التي تقولون عنها قد تكون مخطئة
وقد تكون مصيبة، ولا ينبغي اتهام المسلم الذي ظاهره الصلاح في مثل هذه
الأمور . أما إذا علمت علم اليقين أنها لا تصلي فإن الواجب على زوجها
مفارقتها ولا يجتمع معها ، وكذلك أنتم لا يجوز لكم إيواؤها، لأن المرتد من
المسلمين أخبث حالاً من الكافر الأصلي، وأخبث من اليهودي والنصراني الذي
لم يزل على يهوديته و نصرانيته .
((الشيخ ابن عثيمين))

علاج الوساوس أثناء الصلاة
س9: أنا
امرأة أفعل ما فرضه الله علي من العبادات ، إلا أنني في الصلاة كثيرة
السهو ، بحيث أصلي وأنا أفكر في بعض ما حدث من الأحداث في ذلك اليوم ، ولا
أفكر فيه إلا عند البدء في الصلاة ، ولا أستطيع التخلص منه إلا عند الجهر
بالقراءة فبم تنصحني ؟

ج :
هذا الأمر الذي تشتكين منه يشتكي منه كثير من المصلين ، وهو أن الشيطان
يفتح عليه باب الوساوس أثناء الصلاة فربما يخرج الإنسان وهو لا يدري عما
يقول في صلاته ، ولكن دواء ذلك أرشد إليه النبي صلى الله عليه وسلم وهو أن
ينفث الإنسان عن يساره ثلاث مرات وليقل : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ،
فإذا فعل ذلك زال عنه ما يجده بإذن الله عز وجل وأنه يناجي الله تبارك
وتعالى ويتقرب إليه بتكبيره وتعظيمه وتلاوة كلامه سبحانه وتعالى بالدعاء
في مواطن الدعاء في الصلاة ، فإذا شعر الإنسان بهذا الشعور فإنه يدخل على
ربه تبارك وتعالى بخشوع وتعظيم له سبحانه وتعالى ومحبة لما عنده من الخير
وخوف من عقابه إذا فرط فيما أوجب الله عليه .
((الشيخ ابن العثيمين))

الذنوب ومحق البركة
س10:امرأة تسأل وتقول قرأت أن من نتائج الذنوب : العقوبة من الله ومحق البركة فأبكي خوفاً من ذلك أرشدوني جزاكم الله خيراً؟
ج :
الواجب على كل مسلم ومسلمة الحذر من الذنوب والتوبة مما سلف منها مع حسن
الظن بالله ورجائه سبحانه المغفرة والخوف من غضبه وعقابه. كما قال سبحانه
وتعالى في كتابه الكريم عن عباده الصالحين: {أنهم كانوا يسارعون في
الخيرات ويدعوننا رغباً ورهباً وكانوا لنا خاشعين} وقال سبحانه : {أولئك
الذين يدعون يبتغون إلى ربهم الوسيلة أيهم أقرب ويرجون رحمته ويخافون
عذابه إن عذاب ربك كان محذوراً} وقال عز وجل : {والمؤمنون والمؤمنات بعضهم
أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون
الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم} ويشرع
للمؤمن والمؤمنة مع ذلك الأخذ بالأسباب التي أباح الله عز وجل وبذلك يجمع
بين الخوف والرجاء، والعمل بالأسباب متوكلاً على الله سبحانه معتمداً عليه
في حصول المطلوب والسلامة من المرهوب ، والله سبحانه هو الجواد الكريم ،
القائل عز وجل : {ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب}
والقائل سبحانه : {ومن يتق الله يجعل له من أمره يسراً} وهو القائل سبحانه
: {وتوبوا الله جميعاً أيه المؤمنون لعلكم تفلحون} فالواجب عليك أيتها
الأخت في الله التوبة إلى الله سبحانه مما سلف من الذنوب والاستقامة على
طاعته ، مع حسن الظن به عز وجل والحذر من أسباب غضبه ، وابشري بالخير
الكثير والعاقبة الحميدة . والله ولي التوفيق.
((الشيخ ابن باز))

يجوز للحائض قراءة القرآن وكتب الأدعية
س11:هل يجوز للحائض قراءة كتب الأدعية يوم عرفة على الرغم من أن بها آيات قرآنية ؟
ج :
لا حرج أن تقرأ الحائض والنفساء الأدعية المكتوبة في مناسك الحج ، ولا بأس
أن تقرأ القرآن على الصحيح أيضاً ، لأنه لم يرد نص صحيح صريح يمنع الحائض
والنفساء من قراءة القرآن ، إنما ورد في الجنب خاصة ، بأن لا يقرأ القرآن
وهو جنب . لحديث علي رضي الله عنه وأرضاه أما الحائض والنفساء فورد فيه
حديث ابن عمر : ((لا تقرأ الحائض ولا الجنب شيئاً من القرآن)) ولكنه ضعيف
لأن الحديث من رواية إسماعيل بن عايش عن الحجازيين ، وهو ضعيف في روايته
عنهم . ولكنها تقرأ بدون مس المصحف عن ظهر قلب ، ولا من المصحف حتى يغتسل
. والفرق بينهما أن الجنب وقته يسير ، وفي إمكانه أن يغتسل في الحال من
حين يفرغ من إتيانه أهله ، فمدته لا تطول والأمر في يده متى شاء اغتسل ،
وإن عجز عن الماء تيمم وصلى ، وقرأ . أما الحائض والنفساء فليس الأمر
بيدها وإنما هو بيد الله عز وجل والحيض يحتاج إلى أيام والنفاس كذلك ،
ولهذا أبيح لهما قراءة القرآن لئلا تنسياه ولئلا يفوتهما فضل القراءة
وتعلم الأحكام الشرعية من كتاب الله . فمن باب أولى أن تقرأ الكتب التي
فيها الأدعية المخلوطة من الآيات والأحاديث إلى غير ذلك . هذا هو الصواب
وهو أصح قولي العلماء يرحمهم الله في ذلك .
((الشيخ ابن باز))

حكم استماع الأغاني ومشاهدة المسلسلات
س12:ما حكم استماع الموسيقى والأغاني ، وما حكم مشاهدة المسلسلات التي يتبرج بها النساء ؟
ج :
استماع الموسيقى والأغاني حرام ولا شك في تحريمه وقد جاء عن السلف من
الصحابة والتابعين أن الغناء ينبت النفاق في القلب واستماع الغناء من لهو
الحديث والركون إليه . وقد قال الله تعالى : {ومن الناس من يشتري لهو
الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزواً أولئك لهم عذاب مهين}
قال ابن مسعود في تفسير الآية : والله الذي لا إله إلا هو إنه الغناء
وتفسير الصحابي حجة وهو في المرتبة الثالثة في التفسير . ثم إن الاستماع
إلى الأغاني والموسيقى وقوع فيما حذر منه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله:
((ليكونن أقوام من أمتي يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف )) يعني
يستحلون الزنا والخمر والحرير وهم رجال لا يجوز لهم لبس الحرير،والمعازف
هي آلة اللهو رواه البخاري من حديث أبي مالك الأشعري أو أبي عامر الأشعري
وعلى هذا فإنني أوجه النصيحة إلى أخواني المسلمين بالحذر من سماع الأغاني
والموسيقى وألا يغتروا بقول من قال من أهل العلم بإباحة المعازف لأن
الأدلة على تحريمه واضحة وصريحة .
وأما مشاهدة المسلسلات التي بها النساء فإنها حرام مادامت تؤدي إلى الفتنة
والتعلق بالمرأة ، والمسلسلات غالبها ضار حتى وإن لم يشاهد فيها المرأة أو
تشاهد المرأة الرجل ، لأن أهدافها في الغالب ضرر على المجتمع في سلوكه
وأخلاقه . أسأل الله تعالى أن يقي المسلمين شرها وأن يصلح ولاة أمر
المسلمين لما فيه إصلاح المسلمين ، والله أعلم .
((الشيخ ابن عثيمين))

حكم لبس النقاب والبرقع
س13:في
الآونة الأخيرة انتشرت ظاهرة بين النساء بشكل ملفت للنظر وهي ما يسمى
بالنقاب , والغريب في هذه الظاهرة ليس لبس النقاب ، إنما طريقة لبس النقاب
لدى النساء ، ففي بداية الأمر كان لا يظهر من الوجه إلا العينان فقط ثم
بدأ النقاب في الإَتساع شيئاً فشيئاً فاصبح يظهر مع العينين جزءاً من
الوجه،مما يجلب الفتنة، ولا سيما أن كثيراً من النساء يكتحلن عند لبسه ،
وإذا نوقشن في هذا الأمر احتججن بأن فضيلتكم قد أفتى بأن الأصل فيه الجواز
، فنرجو توضيح هذه المسألة بشكل مفصل وجزاكم الله خيراً.

ج :
لا شك أن النقاب كان معروفاً في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وأن النساء
كن يفعلنه كما يفيده قوله صلى الله عليه وسلم في المرأة إذا أحرمت (لا
تنتقب) فإن هذا يدل على أن من عادتهن لبس النقاب ، ولكن في وقتنا هذا لا
نفتي بجوازه بل نرى منعه ، وذلك لأنه ذريعة إلى التوسع فيما لا يجوز ،
وهذا أمر كما قاله السائل مشاهد ، ولهذا لم نفت امرأة من النساء لا قريبة
ولا بعيدة بجواز النقاب أو البرقع في أوقاتنا هذه ، بل نرى أنه يمنع منعاً
باتاً وأن على المرأة أن تتقي ربها في هذا الأمر ، وأن لا تنتقب ، لأن ذلك
يفتح باب شر لا يمكن إغلاقه فيما بعد .
((الشيخ ابن العثيمين))

حكم نظر المرأة للرجال الأجانب
س14:ما حكم نظر المرأة للرجال الأجانب ؟
ج :
ننصح المرأة بالابتعاد عن مشاهدة صور الرجال الأجانب ، فخير ما للمرأة أن
لا ترى الرجال ولا يروها ، ولا فرق في ذلك بين المصارعات والمباريات
وغيرها ، فإن المرأة ضعيفة التحمل وكثيراً ما يحدث من نظر المرأة لتلك
الأفلام والصور الفاتنة ثوران الشهوة والتعرض للفتنة ، فالبعد عن أسبابها
أقرب إلى السلام ، والله المستعان .
((الشيخ ابن جبرين))
أختنا المسلمة :
إن السعادة الحقيقية في هذه الدنيا هي في اتباع أوامر الله ورسوله
وطاعتهما بدون اعتراض أو تردد، وإياك وممن يصور لك الدين بأوامره وتكاليفه
أنها نوع من تقييد الحرية وحرمان من المتع الدنيوية.. فهؤلاء لا يريدون
لنا إن استجبنا لهم إلا السعادة المزيفة والمتعة المؤقتة ، ثم تكون الحسرة
والندم في هذه الدنيا ، والحساب والعذاب في الآخرة ، إن لم تدرك الإنسان
رحمة الله بالتوبة النصوح والعودة الصادقة والالتزام الكامل بتعاليم هذا
الدين العظيم .
أختنا الكريمة ... وحتى يزداد إيمانك وتنتصري على نفسك وشيطانك نوصيك بما يلي :
1 أن يكون لك نصيب يومي من قراءة القرآن الكريم .
2 المحافظة على السنن الرواتب .
3 المداومة على أذكار الصباح والمساء .
4 الالتزام بصلاة الوتر ولو ركعة واحدة .

مطوية من إصدار المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بالشفا

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فتاوى النساء - فتاوي نسائية - فتاوى للنساء - فتاوي للبنات - فتوى نسائية

مُساهمة من طرف زائر في الإثنين 24 مايو - 5:20

أحكام لباس المرأة المسلمة وزينتها


الحمد لله ، والصلاة والسلام على نبيه ومصطفاه ، أما بعد :
أختي المسلمة :
للناس
في دروب الحياة ، وشعابها غايات شتى ، وأهداف متعددة وآمال متغايرة .
فمنهم من يريد المال ، فتجده ينفق ساعات عمره وأيامه في جمعه ، ولا يبالي
أمِنْ حلال أم من حرام . ومن الناس من غايته اللهو واللعب والسفر والتجوال
بحثاً عن المتعة أينما وجدت ، ومن النساء من غايتها تضييع الوقت وإهدار
ساعات العمر فيما يغضب الله عز وجل من مجالس السوء التي فيها الغيبة
والنميمة والكذب والاستهزاء بالآخرين ، فإذا نُصحت إحداهن قالت : وماذا
نفعل ، إننا نتسلى ونوسِّع صدورنا !! ومنهنَّ من غايتها الأكل والشرب
وقضاء الوطر ، ثم إنها لا تعرف شيئاً بعد ذلك عن صلاة ولا صيام ولا صدقة
ولا حج ، وكأنها تقول بلسان الحال :
{ إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ } أو تقول : ما الأمر إلا أرحام تٌدفع ، وأرضٌ تبلع !!
* وهؤلاء جميعاً مآلهم الشقاء ، ونهايتهم الحسرة والندم : {
وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ
يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124) قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى
وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا (125) قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا
فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى }
.{ فَأَمَّا مَن طَغَى (37) وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (38) فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى }
* أما أنت أيتها الأخت الفاضلة ، فغايتك سامية وهدفك نبيل ، إن غايتك هي
رضا الله عز وجل وعبادته وحده لا شريك له ، والنجاة من النار والفوز
بالجنة
{ وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى (40) فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى } . من أجل ذلك – أختي المسلمة – فإنكِ دائماً تتطلعين إلى معرفة أحكام الله عز وجل فيما يخصك من أمور .
* وهذه الصفحات
سوف نجعلها للحديث عن ضوابط لباس المرأة وزينتها وتحدثها مع الرجال
الأجانب ، وذلك لأن اللباس والزينة من أعظم الأسلحة التي حوربت بها المرأة
– بل الأمة كلها – في هذا العصر ، وكان من نتائج ذلك أن تجاوزت كثير من
النساء حدود الإسلام في اللباس والزينة بصورة كبيرة –
ولهذا التجاوز أسباب منها :
1- أن المرأة مفطورة على حب الحليّ والزينة كما قال تعالى :{ أَوَمَن يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ } ولكن ينبغي أن يكون ذلك وفق الضوابط الشرعية حتى لا يكون سبيلاً إلى معصية .
2- خفة التديُّن واتباع الهوى وعدم مراقبة الله تعالى لدى كثير من النساء .
3- طول الأمل ونسيان أن الموت يأتي بغتة .
4- التعلق بآيات وأحاديث الرجاء والعفو وسعة الرحمة ، ونسيان أنه تعالى شديد العقاب .
5- ارتياد المرأة أماكن التجمعات العامة لغير حاجة كالأسواق .
6- الاهتمام بمجلات وبيوت الأزياء .
7- سلبية بعض الأولياء والأزواج ، فلا تجد المرأة من أحدهم نصحاً أو إرشاداً أو اعتراضاً على ما ترتديه .
8- سوء عشرة بعض الأزواج لزوجاتهم ، وهجرانهم لهن .
9- صديقات السوء .
10- التشجيع والثناء من بعض من لا خلاق لهم .

الفتاوى
* سُل الشيخ عبد الله بن حميد رحمه الله : ما المعنى الحقيقي لكلمة " الحجاب " في الإسلام ؟؟
* فأجاب :
الحجاب في الإسلام بيَّنه القرآن وهو : أن المرأة المسلمة ينبغي أن تكون
عفيفة ، وأن تكون ذات مروءة، وأن تكون بعيدة عن مواطن الشبه ، بعيدة عن
اختلاطها بالرجال ، الأجانب ،هذا هو معنى الحجاب بالإضافة إلى ستر وجهها
ويديها عن الرجال الأجانب ، لأن محاسنها وجمالها هو في وجهها ، والحجاب
وسيلة ، والغاية من تلك الوسيلة هو محافظة المرأة على نفسها والبقاء على
مروءتها وعفافها وإبعادها عن مواطن الشبه ، وألا تفتتن بغيرها وألا يفتتن
غيرها بها ، فإن محاسنها وجمالها كله في وجهها ، والله أعلم . [نور على
الدرب ]


حكم لبس النقاب والبرقع واللثام
* سؤال :
في الآونة الأخيرة انتشرت ظاهرة بين أوساط النساء بشكل ملفت للنظر ، وهي
ما يسمى بالنقاب ، ففي بداية الأمر كان لا يظهر من الوجه إلا العينان فقط
؛ ثم بدأ النقاب بالاتساع شيئاً فشيئاً ، فنرجو توضيح هذه المسألة بشكل
مفصَّل لا سيما وأن كثيراً من النساء إذا نوقشن في هذا الأمر احتججن بأن
فضيلتكم قد أفتى بأن الأصل فيه الجواز ؟
* الجواب :
" لا شك أن النقاب كان معروفاً في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وأن
النساء كنَّ يفعلنه ؛ كما يفيده قوله صلى الله عليه وسلم : في المرأة إذا
أحرمت : " لا تنتقب " فإن هذا يدل على أن من عادتهن لبس النقاب ، ولكن في
وقتنا هذا لا نفتي بجوازه ؛ بل نرى منعه ، وذلك لأنه ذريعة إلى التوسع
فيما لا يجوز ، وهذا أمر كما قال السائل مشاهد ، ولهذا لم نفت امرأة من
النساء لا قريبة ولا بعيدة بجواز النقاب أو البرقع في أوقاتنا هذه ؛ بل
نرى أن يمنع منعاً باتًّا ، وأن على المرأة أن تتقي ربَّها في هذا الأمر ،
وألا تنتقب ، لأن ذلك يفتح باب شر لا يمكن إغلاقه فيما بعد ". [ ابن
عثيمين – فتاوى نسائية ]


حكم لبس العباءة المطرزة
* سؤال : ما حكم لبس العباءة التي في أطرافها أو أكمامها قيطان أو غيره ؟
* الجواب :
محرم حيث إنه يؤدي إلى الفتنة . فيا أختي المسلمة حكِّمي عقلك وفكري
ومعِّني في لبسك للعباءة ، فهل يُعقل أن تستري الزينة بزينة أخرى ، وهل
شُرع الحجاب إلا لإخفاء تلك الزينة ؟!! فلنكن على بينة من أمرنا . ولنعلم
أن أعداء الإسلام يحيكون ضدنا مؤامرة على الحجاب .
* فيا أيتها المسلمة
أنقذي نفسك فإن متاع الدنيا قليل والآخرة خير لمن اتقى ، فلا تغتري بمالك
ولا جمالك ، فإن ذلك لا يغني عنك من الله شيئاً !! وأني أنذرك وأحذرك بأن
النبي صلى الله عليه وسلم قد عرضت عليه النار ورأى أكثر أهلها النساء،
وأنذرك بأن النبي صلى الله عليه وسلم قال في النساء وأنت إحداهن :" اتقوا
الدنيا واتقوا النساء فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء" وأنقذي
نفسك من النار ، واعلمي أنك أعجز من أن تطيقي عذاب النار ، فإن الجبال لو
سيرت في النار لذابت ، فأين أنت من الجبال الراسيات والصم الشامخات ؟
أنقذي نفسك من النار واستجيبي لمنادي الحق ، واعلمي أن من ترك شيئاً لله
عوَّض الله خيراً منه . وأن الآخرة هي مسعانا وإن طالت الآمال في الدنيا ،
فماذا تريدين من هذه العباءة المزركشة التي تشترينها بالمئات وأنت توضعين
في القبر في كفن من أرخص الأقمشة ، فهل تنفعك هذه العباءة في ظلمة القبر؟!!
فتذكري نفسك وأنت في هذا الموضع . [الشيخ ابن عثيمين ، فتاوى المرأة ]


حكم لبس القصير والضيق من الثياب
* سؤال :
فضيلة الشيخ : إن بعض الناس اعتادوا إلباس بناتهم ألبسة قصيرة وألبسة ضيقة
تبين مفاصل الجسم ، سواء كانت للبنات الكبيرات أو الصغيرات . أرجو توجيه
نصيحة لمثل هؤلاء .
* الجواب :
يجب على الإنسان مراعاة المسئولية ، فعليه أن يتقي الله ويمنع كافة من له
ولاية عليهن من هذا الألبسة ، فقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : "
صنفان من أهل النار لم أرهما بعد ... وذكر نساء كاسيات عاريات ، مائلات
مميلات، رءوسهن كأسنمة البخت المائلة ، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها .."
[رواه مسلم ] وهؤلاء النسوة اللاتي يستعملن الثياب القصيرة كاسيات ؛ لأن
عليهن كسوة ، لكنهن عاريات لظهور عوراتهن ؛ لأن المرأة بالنسبة للنظر كلها
عورة ، وجهها ويداها ورجلاها وجميع أجزاء جسمها لغير المحارم .
* وكذلك الألبسة الضيقة
، وإن كانت كسوة في الظاهر لكنها عري في الواقع ، فإن إبانة مقاطع الجسم
بالألبسة الضيقة هو تعري . فعلى المرأة أن تتقي ربَّها ولا تبيِّن مفاتنها
، وعليها ألا تخرج إلى السوق إلاَّ وهي متبذلة لابسة ما لا يلفت النظر ،
ولا تكون متطيبة لئلا تجر الناس إلى نفسها فيخشى أن تكون زانية .
* وعلى المرأة المسلمة
ألا تترك بيتها إلا لحاجة لابد منها ، ولكن غير متطيبة ولا متبرجة بزينة
وبدون مشية خيلاء ، وليعلم أنه صلى الله عليه وسلم قال :" ما تركت بعدي
فتنة أضر على الرجال من النساء " [متفق عليه ] ففتنة النساء عظيمة لا يكاد
يسلم منها أحد [ابن عثيمين –منار الإسلام ]


حكم لبس الكعب العالي ووضع المناكير
* سؤال : ما حكم لبس الكعب العالي ، وما حكم وضع المناكير ؟
* الجواب : لبس الكعب العالي محرم ؛ لأنه من التبرج الذي نهى الله عنه بقوله لنساء النبي صلى الله عليه وسلم : { وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى }.
وأما المناكير فإن كانت المرأة تصلي فلا تستعملها لأنها تمنع وصول الماء
إلى ما تحتها ؛ وإن كانت لا تصلي فلا بأس باستعمالها . [ ابن عثيميمن –
دليل الطالبة المؤمنة ]


حكم لبس ما يسمى ب"الكاب " وحكم لبس "النقاب "
* سؤال : انتشر في الآونة الأخيرة لبس (الكاب ) و(النقاب) اللذين يظهران بعض مفاتن المرأة فما حكم لبسه بهذه الطريقة ؟
* الجواب :
المرأة عورة وفتنة ، وهي أعظم ضرراً من كل الفتن ؛ لقول النبي صلى الله
عليه وسلم :" واتقوا النساء فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء "،
ولا شك أن كل لباس يلفت النظر وتحصل به الفتنة فإنه حرام . ومعلوم أن هذا
اللباس المعروف بالكاب فيه تشبه بالرجال ، وفيه بيان محاسن المرأة
ومفاتنها وحجم أعضائها ، وكل ذلك من الأدلة على منعه والنهي عنه . وكذلك
لبس النقاب الذي تبدي منه المرأة بعض وجهها كالأنف والحاجب والوجنتين ،
وذلك من أسباب تحديق النظر نحوها ، فهو فتنة ووسيلة إلى الفساد ، فهو حرام
لما يسببه من الشرور والمنكرات . والله أعلم ، وصلى الله على محمد وآله
وصحبه وسلم . [ابن جبرين – وقفات مع فتيات ]


حكم التبرج أمام النساء
* سؤال : شوهد
أخيراً في مناسبات الزواج قيام بعض النساء بلبس ثياب منها ما هو ضيق يحدد
مفاتن الجسم ، ومنها ما هو مفتوح من أعلى أو أسفل بدرجة يظهر من خلالها
جزء من الصدر أو الظهر ، فما هو الحكم الشرعي في لبسها خاصة أن بعض النساء
تتعلل بأن لبسها يكون بين النساء فقط ، وماذا على الولي في ذلك ؟
* الجواب :
ثبت في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله
عليه وسلم :" صنفان من أهل النار لم أرهما : قوم معهم سياط كأذناب البقر
يضربون بها الناس ، ونساء كاسيات عاريات ، مميلات مائلات ، رءوسهن كأسنمة
البخت المائلة ، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة
كذا وكذا ". فقوله صلى الله عليه وسلم :" كاسيات عاريات " يعني أن عليهن
كسوة لا تفي بالستر الواجب ، إما لقصرها ، أو خفتها ، أو ضيقها.
* ومن ذلك : فتح أعلى الصدر ، فإنه خلاف أمر الله تعالى حيث قال { وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ }.
قال القرطبي في تفسيره : وهيئة ذلك أن تضرب المرأة بخمارها على جيبها
لتستر صدرها ، ثم ذكر أثراً عن عائشة أن حفصة بنت أخيها عبد الرحمن بن أبي
بكر – رضي الله عنهما – دخلت عليها بشيء يشف عن عنقها وما هنالك ، فشقته
عليها وقالت : إنما يُضرب بالكثيف الذي يستر .
* ومن ذلك:
ما يكون مشقوقاً من الأسفل إذا لم يكن تحته شيء ساتر ، فإن كان تحته شيء
ساتر فلا بأس إلا أن يكون على شكل ما يلبسه الرجال ؛ فيحرم من أجل التشبه
بالرجال .
* وعلى ولي المرأة أن
يمنعها من كل لباس محرم ومن الخروج متبرجة أو متطيبة لأنه وليها فهو مسئول
عنها يوم القيامة في يوم لا تجزي نفس عن نفس شيئاً ، ولا تقبل منها شفاعة
، ولا يؤخذ منها عدل ولا هم ينصرون . وفق الله الجميع لما يحب ويرضى .
[ابن عثيمين - دليل الطالبة المؤمنة ]


حكم ستر الوجه بغطاء شفاف
* سؤال :
فضيلة الشيخ : كم طبقة من غطاء الوجه ينبغي أن تضع المرأة على وجهها ؟
أطبقه واحدة أم اثنتين أم ثلاث أم أربع ؟ أفيدونا بارك الله فيكم ؟
* الجواب :
الواجب على المرأة أن تستر وجهها عن الرجال غير المحارم لها ، بأن تستره
بستر لا يصف لون البشرة ، سواء كان طبقة أم طبقتين أم أكثر ، فإن كان
الخمار صفيقاً لا ترى البشرة من خلاله كفى طبقة واحدة ، وإن كانت لا تكفي
زادت اثنتين أو ثلاثاً أو أربعاً ، والمهم أن تستره بما لا يصف اللون ،
فأما ما يصف اللون فإنه لا يكفي كما تفعله بعض النساء ، وليس المقصود أن
تضع المرأة شيئاً على وجهها ؛ بل المقصود ستر وجهها فلا يبين لغير محارمها
. [ابن عثيمين- منار الإسلام ]


إخراج المرأة كفيها وساعديها في الأسواق
* سؤال :
ما رأي فضيلتكم في أن كثيراً من النساء اللاتي يخرجن إلى الأسواق لقصد
الشراء من أصحاب المحلات التجارية يخرجن أكف أيديهن ، والبعض الآخر يخرجن
الكف مع الساعد وذلك عند غير محارمهن ؟
* الجواب :
لا شك أن إخراج المرأة كفيها وساعديها في الأسواق أمر منكر وسبب للفتنة ،
لا سيما أن بعض هؤلاء النساء يكون على أصابعهن خواتم وعلى سواعدهن أسورة ،
وقد قال الله تعالى للمؤمنات :
{ وَلَا
يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ
وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ
تُفْلِحُونَ }
. وهذا يدل على أن المرأة
المؤمنة لا تبدي شيئاً من زينتها ، وأنه لا يحل لها أن تفعل شيئاً يعلم به
ما تخفيه من هذه الزينة ، فكيف بمن تكشف زينة يديها ليراها الناس ؟! [ابن
عثيمين – فتاوى المرأة ]


حكم خروج المرأة متعطرة ومتزينة
* سؤال : ما حكم تعطر المرأة وتزينها وخروجها من بيتها إلى مدرستها مباشرة ؟ وما هي الزينة التي لا يجوز إبداؤها للنساء ؟
* الجواب :
خروج المرأة متطيبة إلى السوق محرم لما في ذلك من فتنة ، أما إذا كانت
المرأة ستركب في السيارة ولا يظهر ريحها إلا لمن يحل لها أن تظهر الريح
عنده ، وستنزل فوراً بدون أن يكون هناك رجل حول المدرسة ، فهذا لا بأس به
؛ لأنه ليس في هذا محذور ، فهي في سيارتها كأنها في بيتها ، ولهذا لا يحل
للإنسان أن يمكن امرأته أومن له ولاية عليها أن تركب وحدها مع السائق ؛
لأن هذه خلوة ، أما إذا كانت ستمر إلى جانب الرجال فإنه لا يحل لها أن
تتطيب .
* وبهذه المناسبة
أود أن أذكِّر النساء بأن بعضهن في أيام رمضان تأتي بالطيب معها وتعطيه
النساء ، فتخرج النساء من المسجد وهن متطيبات بالبخور ، وقد قال النبي صلى
الله عليه وسلم :" أيما امرأة أصابت بخوراً فلا تشهد معنا صلاة العشاء "
ولكن لا بأس أن تأتي بالبخور لتطيب المسجد .
* أما بالنسبة للزينة
التي تظهرها للنساء فإن كل ما اعتيد بين النساء من الزينة المباحة فهي
حلال ، وأما التي لا تحل كما لو كان الثوب خفيفاً جداً يصف البشرة ، أو
كان ضيقاً جداً يبين مفاتن المرأة ، فإن ذلك لا يجوز لدخوله في قول النبي
صلى الله عليه وسلم :" صنفان من أهل النار لم أراهما بعد .. وذكر : نساء
كاسيات عاريات مائلات مميلات ، لا يدخلن الجنة ، ولا يجدن ريحها ". [ابن
عثيمين –فتاوى المرأة المسلمة ]


ضوابط التحدُّث مع أصحاب المحلات والخياطين
* وسؤال : ما حكم تحدث المرأة مع صاحب محل الملابس أو الخياط ؟
* الجواب :
تحدُّث المرأة مع صاحب المتجر التحدث الذي بقدر الحاجة وليس فيه فتنة لا
بأس به ، فقد كانت النساء تكلم الرجال في الحاجات والأمور التي لا فتنة
فيها وفي حدود الحاجة . أما إذا كان مصحوباً بضحك أو بمباسطة أو بصوت فاتن
؛ فهذا محرم لا يجوز .
* يقول الله سبحانه وتعالى
لأزواج نبيه صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهن :{ فَلَا تَخْضَعْنَ
بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا
مَّعْرُوفًا } والقول المعروف ما يعرفه الناس وبقدر الحاجة ، أما ما زاد
عن ذلك بأن كان على طريق الضحك والمباسطة ، أو بصوت فاتن ، أو غير ذلك ،
أو أن تكشف وجهها أمامه ، أو تكشف ذراعيها أو كفيها ؛ فهذه كلها محرمات
ومنكرات من أسباب الفتنة، ومن أسباب الوقوع في الفاحشة .
* فيجب على المرأة المسلمة
التي تخاف الله عز وجل أن تتقي الله ، وألا تكلم الرجال الأجانب بكلام
يطمعهم فيها ويفتن قلوبهم ، تجتنب هذا الأمر ، وإذا احتاجت إلى الذهاب إلى
متجر أو إلى مكان فيه الرجال ، فلتحتشم ولتتستر وتتأدب بآداب الإسلام،
وإذا كلمت الرجال فلتكلمهم الكلام المعروف الذي لا فتنة ولا ريبة فيه.
[المنتقى من فتاوى الشيخ صالح الفوزان ]


حكم لبس البنطلون
* سؤال : ما حكم لبس البنطلون للفتيات عند غير أزواجهن؟
* الجواب :
لا يجوز للمرأة عند غير زوجها مثل هذا اللباس ؛ لأنه يبين تفاصيل جسمها ،
والمرأة مأمورة أن تلبس ما يستر جميع بدنها ؛ لأنها فتنة وكل شيء يبين من
جسمها يحرم إبداؤه عند الرجال أو النساء أو المحارم وغيرهم إلا الزوج الذي
يحل له النظر إلى جميع بدن زوجته ، فلا بأس أن تلبس عنده الرقيق أو الضيق
ونحوه والله أعلم [ابن جبرين – النخبة من الفتاوى النسائية ]


حكم قص شعر الفتاة إلى كتفيها للتجميل واستعمال أدوات التجميل
* سؤال : ما حكم قص شعر الفتاة إلى كتفيها للتجميل سواء كانت متزوجة أو غير متزوجة ، وما حكم استعمال أدوات التجميل المعروف للتجمل للزوج ؟
*الجواب :
قص المرأة لشعرها إما أن يكون على وجه يُشبه شعر الرجال . فهذا محرم ومن
كبائر الذنوب ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لعن المتشبهات من النساء
بالرجال ، وأما أن يكون على وجه لا يصل به إلى التشبه بالرجال ، فقد اختلف
أهل العلم في ذلك على ثلاثة أقوال : منهم من قال : إنه جائز لا بأس به ،
ومنهم من قال : إنه محرم ، ومنهم من قال : إنه مكروه ، والمشهور من مذهب
الإمام أحمد أنه مكروه، وفي الحقيقة أنه لا ينبغي لنا أن نتلقى كل ما ورد
علينا من عادات غيرنا ، فنحن قبل زمن غير بعيد كنا نرى النساء يتباهين
بكثرة شعور رءوسهن وطول شعورهن ، فما بالهنّ يذهبن إلى هذا العمل الذي
أتانا من غير بلادنا ، وأنا لست أنكر كلَّ شيء جديد، ولكنني أنكر كل شيء
يؤدي إلى أن ينتقل المجتمع إلى عادات متلقاه من غير المسلمين .
• أما استعمال أدوات التجميل
كتحمير الشفاه فلا بأس بها ، وكذلك تحمير الخدود لا بأس به لا سيما
للمتزوجة ، وأما التجميل الذي تفعله بعض النساء من النمص وهو نتف شعر
الحواجب وترقيقها فحرام ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لعن النامصة
والمتنمصة . وكذلك وشر المرأة أسنانها للتجميل محرم ملعون فاعله . [ أسئلة
مهمة – للشيخ ابن عثيمين ]


حكم تخفيف الحاجب وتطويل الأظافر ووضع المناكير
* سؤال :
1-
ما حكم تخفيف الشعر الزائد من الحاجب ؟
2- ما حكم تطويل الأظافر ووضع مناكير عليها مع العلم بأنني أتوضأ قبل وضعه ويجلس 24 ساعة ثم أزيله ؟
3- هل يجوز للمرأة أن تتحجب دون أن تغطي وجهها إذا سافرت للخارج ؟
* الجواب :
1-
لا يجوز أخذ شعر الحاجبين ولا التخفيف منها ، لما ثبت عن النبي صلى الله
علية وسلم أنه لعن النامصة والمتنمصة . وقد بين أهل العلم أن أخذ شعر
الحاجبين من النمص .
2-
تطويل الأظافر خلاف السُنة ، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال
: " الفطرة خمس : الختان ، و الاستحداد ، وقص الشارب ، ونتف الإبط ، وقلم
الأظفار " . ولا يجوز أن تترك أكثر من أربعين ليلة لما ثبت عن أنس رضي
الله عنه قال :" وقَّت لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي قص الشارب
وقلم الظفر ونتف الإبط وحلق العانة ألا نترك شيئاً من ذلك أكثر من أربعين
ليلة "، ولأن تطويلها فيه تشبه بالبهائم وبعض الكفرة .
* أما المناكير فتركها أولى ، وتجب إزالتها عند الوضوء ؛ لأنها تمنع وصول الماء إلى الظفر .
3- يجب على المرأة أن تتحجب عن الأجانب في الداخل والخارج ، لقوله سبحانه: { وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ } وهذه الآية الكريمة تعم الوجه وغيره ، والوجه هو عنوان المرأة وأعظم زينتها ، وقال تعالى : {
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء
الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى
أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا }
وقال سبحانه : { وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ }
* وهذه الآيات تدل
على وجوب الحجاب في الداخل والخارج ، وعن المسلمين والكفار ، ولا يجوز لأي
امرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تتساهل في هذا الأمر لما في ذلك من
المعصية لله ولرسوله ، ولأنَّ ذلك يُفْضِي إلى الفتنة بها في الداخل
والخارج . [الشيخ ابن باز –فتاوى المرأة ]


حكم المكالمات الهاتفية بين الشباب والفتيات
* سؤال : ما حكم فيما لو قام شاب غير متزوج وتكلم مع شابة غير متزوجة في التليفون ؟
* الجواب : لا يجوز التكلم مع المرأة الأجنبية بما يثير الشهوة كمغازلة وتغنج وخضوع في القول ، سواء كان في التليفون أو في غيره لقوله تعالى : { فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ } فأما الكلام العارض لحاجة فلا بأس به إذا سلم من المفسدة ولكن بقدر الضرورة . [ابن جبرين –فتاوى المرأة ]

حكم شراء مجلات الأزياء
* سؤال :
ما حكم شراء مجلات عرض الأزياء للاستفادة منها في بعض موديلات ملابس
النساء الجديدة والمتنوعة ؟ وما حكم اقتنائها بعد الاستفادة منها وهي
مليئة بصورة النساء ؟
* الجواب :
لاشك أن شراء المجلات التي ليس بها إلا صور محرم ؛ لأن اقتناء الصور حرام
؛ لقول الرسول صلى الله عليه وسلم :"لا تدخل الملائكة بيتاً فيه صورة"
متفق عليه . ولأنه صلى الله عليه وسلم لما شاهد الصورة في النمرقة عند
عائشة وقف ولم يدخل ، وعُرفت الكراهية في وجهه ، وهذه المجلات التي تعرض
الأزياء يجب أن ينظر فيها ، فما كل زيّ يكون حلالاً ، قد يكون هذا الزيُّ
متضمناً لظهور العورة ، أما لضيقه أو لغير ذلك ، وقد يكون هذا الزيُّ من
ملابس الكفار التي يختصون بها ، والتشبه بالكفار محرم ؛ لقول الرسول صلى
الله عليه وسلم :" من تشبه بقوم فهو منهم ".
* فالذي أنصح به
إخواننا المسلمين عامة والنساء خاصة أن يتجنبن هذه الأزياء ؛ لأن منها ما
يكون تشبُّهاً بغير المسلمين ، ومنها ما يكون مشتملاً على ظهور العورة، ثم
إن تطلع النساء إلى كل زيّ جديد يستلزم في الغالب أن تنتقل عاداتنا التي
منبعها ديننا إلى عاداتٍ أخرى متلقاة من غير المسلمين .


حكم ركوب الطالبة وحدها مع السائق الأجنبي
* سؤال :
فضيلة الشيخ بعض الطالبات يركبن بمفردهن مع السائق الأجنبي ، وقد يكون
مسلماً وقد يكون كافراً ، فيذهب بها إلى المدرسة تارة وإلى السوق تارة
أخرى ، فما حكم ذلك بالتفصيل حيث إن الناس قد تساهلوا في ذلك ؟
* الجواب : ركوب
المرأة وحدها مع السائق غير المحرم مُحرم بلا شك ؛ لأنه خلوة ، وقد قال
النبي صلى الله عليه وسلم :" لا يخلون رجل بامرأة إلا مع ذي محرم " . وهو
أخطر من كثير من الخلوات التي لا إشكال فيها ؛ لأن هذا السائق بيده التصرف
في السيارة المركوبة فيمكنه أن يذهب بها إلى حيث شاء ثم يلجأها إلى ما
يريد من الشر ، وكذلك هي ربما تكون فاسدة أو يغريها الشيطان بسبب خلوتها
مع هذا الرجل فتدعوه إلى أن يخرج بها إلى مكان ليس حولهما أحد، فيحصل الشر
والفساد .
أما إذا كان معها امرأة أخرى
وكان السائق أميناً فإن هذا لا بأس به ؛ لأن هذا لا يُعد خلوة . وعلى هذا
فالواجب على المرأة إذا كانت تحتاج أن تذهب إلى السوق أو المدرسة أن تصطحب
معها امرأة أخرى إذا لم يكن هناك محرم ، ولا بد أن يكون المحرم بالغاً
عاقلاً ، فمن دون البلوغ لا يكفي أن يكون محرماً ، وكذلك من لا عقل له ،
والواجب على النساء وأولياء أمورهن أن يتقين الفتنة وأسبابها حتى لا يحصل
الشر والفساد . [ابن عثيمين –دليل الطالبة المؤمنة ]


وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وسلم

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فتاوى النساء - فتاوي نسائية - فتاوى للنساء - فتاوي للبنات - فتوى نسائية

مُساهمة من طرف زائر في الإثنين 24 مايو - 5:21

فتاوى نسائية رمضانية


س1 : ما حكم تأخير قضاء الصوم إلى ما بعد رمضان القادم .
ج1 :
من أفطر في رمضان لسفر أو مرض أو نحو ذلك فعليه أن يقضي قبل رمضان القادم
ما بين الرمضانين محل سعة من ربنا عز وجل فإن أخره إلى ما بعد رمضان
القادم فإنه يجب عليه القضاء ويلزمه مع القضاء إطعام مسكين عن كل يوم حيث
أفتى به جماعة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم والإطعام نصف صاع من قوت
البلد وهو كيلو ونصف الكيلو تقريباً من تمر أو أُرز أو غير ذلك . أما إن
قضى قبل رمضان القادم فلا إطعام عليه .


[ الشيخ بن باز ]
*****
س2
: منذ عشر سنوات تقريباً كان بلوغي من خلال امارات البلوغ المعروفة غير
إنني في السنة الأولى من بلوغي أدركت رمضان ولم أصمه فهل يلزمني الآن
قضاءُه ؟ وهل يلزمني زيادة على القضاء كفارة ؟

ج2 :
يلزمك القضاء لذلك الشهر الذي لم تصوميه مع التوبة والاستغفار وعليك مع
ذلك إطعام مسكين لكل يوم مقداره نصف صاع من قوت البلد من التمر أو الأرز
أو غيرهما إذا كنت تستطيعين . أما إن كنتِ فقيرة لا تستطيعين فلا شئ عليكِ
سوى الصيام .


[ الشيخ بن باز ]
*****
س3
: إذا طهرت النفساء قبل الأربعين هل تصوم وتُصلي أم لا ؟ وإذا جاءها الحيض
بعد ذلك هل تفطر ؟ وإذا طهرت مرة ثانية هل تصوم وتُصلي أم لا ؟

ج3 : إذا
طهرت النفساء قبل تمام الأربعين وجب عليها الغُسل والصلاة وصوم رمضان وحلت
لزوجها فإن عاد عليها الدم في الأربعين وجب عليها ترك الصلاة والصوم وحرمت
على زوجها في أصح قولي العلماء وصارت في حكم النُفساء حتى تطهر أو تكمل
الأربعين فإذا طهرت قبل الأربعين أو على رأس الأربعين اغتسلت وصلت وصامت
وحلت لزوجها وإن استمر معها الدم بعد الأربعين فهو دم فساد لا تدع من أجله
الصلاة ولا الصوم بل تُصلي وتصوم في رمضان وتحل لزوجها كالمستحاضة وعليها
أن تستنجي وتتحفظ بما يُخفف عنها الدم من القطن أو نحوه وتتوضأ لوقت كل
صلاة لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر المستحاضة بذلك إلا إذا جاءتها
الدورة الشهرية أعني الحيض فإنها تترك الصلاة .


[ الشيخ ابن باز ]
*****
س4 : هل يجوز تأخير غُسل الجنابة إلى طلوع الفجر وهل يجوز للنساء تأخير غُسل الحيض أو النُفساء إلى طلوع الفجر ؟
ج4 : إذا
رأت المرأة الطهر قبل الفجر فإنه يلزمها الصوم ولا مانع من تأخير الغُسل
إلى بعد طلوع الفجر ولكن ليس لها تأخيره إلى طلوع الشمس ويجب على الرجل
المبادرة بذلك حتى يُدرك صلاة الفجر مع الجماعة .


[ الشيخ ابن باز ]
*****
س5 : ماذا على الحامل أو المرضع إذا أفطرتا في رمضان ؟ وماذا يكفي إطعامه من الأرز ؟
ج5 : لا يحل للحامل أو المرضع أن تفطر في نهار رمضان إلا لعذر فإن أفطرتا لعذر وجب عليهما قضاء الصوم لقوله تعالى في المريض : { وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ
} . [ البقرة : 184 ] وهما بمعنى المريض وإن كان عذرهما الخوف على المولود
فعليهما مع القضاء إطعام مسكين لكل يوم من البر أو الأرز أو التمر أو
غيرها من قوت الآدميين وقال بعض العلماء ليس عليهما سوى القضاء على كل حال
لأنه ليس في إيجاب الإطعام دليل من الكتاب والسنة والأصل براءة الذمة حتى
يقوم الدليل على شغلها وهذا مذهب أبي حنيفة وهو قوي .


[ الشيخ ابن عثيمين ]
*****
س6
: إمرأة وضعت في رمضان ولم تقض بعد رمضان لخوفها على رضيعها ثم حملت
وأنجبت في رمضان القادم هل يجوز لها أن توزع نقوداً بدل الصوم ؟

ج6 :
الواجب على هذه المرأة أن تصوم بدل الأيام التي أفطرتها ولو بعد رمضان
الثاني لأنها إنما تركت القضاء بين الأول والثاني لعذر ولا أدري هل يشق
عليها أن تقضي في زمن الشتاء يوماً بعد يوم وإن كانت ترضع فإن الله يقويها
على أن تقضي رمضان الثاني فإن لم يحصل لها فلا حرج عليها أن تؤخره إلى
رمضان الثاني .


[ الشيخ ابن عثيمين ]
*****
س7
: تعمد بعض النساء إلى أخذ حبوب في رمضان لمنع الدورة الشهرية - الحيض -
والرغبة في ذلك حتى لا تقضي فيما بعد فهل هذا جائز وهل في ذلك قيود حتى لا
تعمل بها هؤلاء النساء ؟

ج7 :
الذي أراه في هذه المسألة ألا تفعله المرأة وتبقى على ما قدره الله عز وجل
وكتبه على بنات آدم فإن هذه الدورة الشهرية لله تعالى حكمة في إيجادها هذه
الحكمة تُناسب طبيعة المرأة فإذا منعت هذه العادة فإنه لا شك يحدث منها رد
فعل ضار على جسم المرأة وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم
" لا ضرر ولا ضرار "
هذا بغض النظر عما تُسببه هذه الحبوب من أضرار على الرحم كما ذكر ذلك
الأطباء فالذي أرى في هذه المسألة أن النساء لا يستعملون هذه الحبوب
والحمد لله على قدره وحكمته إذا أتاها الحيض تمسك عن الصوم والصلاة وإذا
طهرت تستأنف الصيام والصلاة وإذا انتهى رمضان تقضي ما فاتها من الصوم .


[ الشيخ ابن عثيمين ]
*****
س8
: أنا فتاة أبلغ من العمر 25 سنة ولكن منذ صغري إلى أن بلغ عمري 21 سنة
وأنا لم أصم ولم أصلِ تكاسلاً ووالديّ َ ينصحانني ولكن لم أبال فما الذي
يجب عليَ أن أفعله علماً أن الله هداني وأنا الآن أصوم ونادمة على ما سبق ؟

ج8 :
التوبة تهدم ما قبلها فعليكِ بالندم والعزم والصدق في العبادة والإكثار من
النوافل من صلاة في الليل والنهار وصوم تطوع وذكر وقراءة قرآن ودعاء و
الله يقبل التوبة من عباده ويعفو ويعفو عن السيئات .


[ الشيخ ابن باز ]
*****
س9
: عادتي الشهرية تتراوح ما بين سبعة إلى ثمانية أيام وفي بعض الأحيان في
اليوم السابع لا أرى دماً ولا أرى الطهر فما الحكم من حيث الصلاة والصيام
والجماع ؟

ج9 :
لا تعجلي حتى ترى القصة البيضاء التي يعرفها النساء وهيَ علامة الطهر ،
فتوقف الدم ليس هو الطهر وإنما ذلك برؤية علامة الطهر وانقضاء المدة
المعتادة .


[ الشيخ ابن باز ]
*****
س10 : ما حُكم خروج الصفار أثناء النفاس وطوال الأربعين يوماً هل أصلي وأصوم ؟
ج10 :
ما يخرج من المرأة بعد الولادة حُكمه كدم النفاس سواء كان دماً عادياً أو
صفرة أو كدرة لأنه في وقت العادة حتى تتم الأربعين . فما بعدها إن كان
دماً عادياً ولم يتخلله انقطاع فهو دم نفاس وإلا فهو دم استحاضة أو نحوه .


[ الشيخ ابن باز ]
*****
س11 : هل يجوز لي أن أقرأ في كتب دينية ككتب التفسير وغيرها وأنا على جنابة وفي وقت العادة الشهرية ؟
ج11 :
يجوز قراءة الجُنب والحائض في كُتب التفسير وكُتب الفقه والأدب الديني
والحديث والتوحيد ونحوها وإنما منع من قراءة القرآن على وجه التلاوة لا
على وجه الدعاء أو الاستدلال ونحو ذلك .


[ الشيخ ابن باز ]
*****
س12
: ما حُكم الدم الذي يخرج في غير أيام الدورة الشهرية فأنا عادتي في كل
شهر من الدورة هيَ سبعة أيام ولكن في بعض الأشهر يأتي خارج أيام الدورة
ولكن بنسبة أقل جداً وتستمر معي هذه الحالة لمدة يوم أو يومين فهل تجب
عليَ الصلاة والصيام أثناء ذلك أم القضاء ؟

ج12 :
هذا الدم الزائد عن العادة هو دم عرق لا يُحسب من العادة فالمرأة التي
تعرف عادتها تبقى زمن العادة لا تُصلي ولا تصوم ولا تمس المصحف ولا يأتيها
زوجها في الفرج فإذا طهرت واننقطعت أيام عادتها واغتسلت فهيَ في حُكم
الطاهرات ولو رأت شيئاً من دم أو صفرة أو كدره فذلك استحاضة لا تردها عن
الصلاة ونحوها .


[ الشيخ ابن باز ]
*****
س13
: عندما كنت صغيرة في سن الثالثة عشرة صُمت رمضان وأفطرت أربعة أيام بسبب
الحيض ولم أخبر أحداً بذلك حياءً والآن مضى على ذلك ثمان سنوات فماذا أفعل
؟

ج13 :
لقد أخطأتِ بترك القضاء طوال هذه المدة فإن هذا شيء كتبه الله على بنات
آدم ولا حياء في الدين فعليكِ المبادرة بقضاء تلك الأيام الأربعة ثم عليكِ
مع القضاء كفارة وهيَ إطعام مسكين عن كل يوم وذلك نحو صاعين من قوت البلد
الغالب لمسكين أو مساكين .


[ الشيخ ابن باز ]
*****
س14 : إمرأة جاءها دم أثناء الحمل قبل نفاسها بخمسة أيام في شهر رمضان هل يكون دم حيض أو نفاس وماذا يجب عليها ؟
ج14 :
إذا كان الأمر كما ذكر من رؤيتها الدم وهي حامل قبل الولادة بخمسة أيام
فإن لم تر علامة على قُرب الوضع كالمخاض وهو الطلق فليس بدم حيض ولا نفاس
بل دم فساد على الصحيح وعلى ذلك لا تترك العبادات بل تصوم وتُصلي وإن كان
مع هذا الدم أمارة من أمارات قرب وضع الحمل من الطلق ونحوه فهو دم نفاس
تدع من أجله الصلاة والصوم ثم إذا طهرت منه بعد الولادة قضت الصوم دون
الصلاة .


[ اللجنة الدائمة للإفتاء ]
*****
س15
: فتاة بلغ عمرها اثنى عشر أو ثلاثة عشر عاماً ومر عليها شهر رمضان
المبارك ولم تصمه فهل عليها شيء أو على أهلها وهل تصوم وإذا صامت فهل
عليها شيء ؟

ج 15 :
المرأة تكون مكلفة بشروط ، الإسلام والعقل والبلوغ ويحصل البلوغ بالحيض أو
الاحتلام نبات شعر خشن حول القبل أو بلوغ خمسة عشر عاماً فهذه الفتاة إذا
كانت قد توافرت فيها شروط التكليف فالصيام واجب عليها ويجب عليها قضاء ما
تركته من الصيام في وقت تكليفها وإذا اختل شرط من الشروط فليست مكلفة ولا
شئ عليها .


[ اللجنة الدائمة للإفتاء ]
*****
س16 : هل للمرأة إذا حاضت أن تفطر في رمضان وتصوم أياماً مكان الأيام التي أفطرتها ؟
ج16 : لا يصح صوم الحائض و لا يجوز لها فعله فإذا حاضت أفطرت وصامت أياماً مكان الأيام التي أفطرتها بعد طهرها .
[ اللجنة الدائمة للإفتاء ]
*****
س17 : إذا طهرت المرأة بعد الفجر مباشرة هل تمسك وتصوم هذا اليوم ويُعتبر يوماً لها أم عليها قضاء ذلك اليوم ؟
ج17 :
إذا انقطع الدم منها وقت طلوع الفجر أو قبله بقليل صح صومها وأجزأ عن
الفرض ولو لم تغتسل إلا بعد أن أصبح الصبح ، أما إذا لم ينقطع إلا بعد
تبين الصبح فإنها تمسك ذلك اليوم ولا يجزئها بل تقضيه بعد رمضان .


[ الشيخ ابن باز ]
*****
س18
: رجل جامع روجته بعد أذان الفجر بعد ما نوى الإمساك مرتين في كل يوم مرة
علماً بأن زوجته كانت راضية بذلك ، وقد مضى على هذه القصة أكثر من خمس
سنوات فما الحكم ؟

ج18 : على
الزوج قضاء اليومين المذكورين وعليه كفارة الجماع في نهار رمضان مثل كفارة
الظهار وهي عنق رقبة فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين فإن لم يستطع فإطعام
ستين مسكيناً ، وعلى زوجته مثل ذلك لأنها موافقة له عالمة بالتحريم .


[ الشيخ ابن باز ]
إعداد دار القاسم

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى