الإعلام الإسرائيلي .. مكر ودهاء وتضليل وذكاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الإعلام الإسرائيلي .. مكر ودهاء وتضليل وذكاء

مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء 4 مايو - 18:33

الإعلام الإسرائيلي ..
مكر ودهاء وتضليل وذكاء


الثلاثاء مايو 4 2010 غلاف الكتاب

الرياض بدأ الكاتب باسل النيرب سرده عن
الإعلام في إسرائيل بالحديث عن البروباجاندا مبيناً أن تاريخ استعمال كلمة
"دعاية" وعلاقتها بالدعوة وبدايات استخدام هذا التكتيك من قبل الصهيونية
قبل إنشاء الكيان الإسرائيلي لخدمة أطماعه في المنطقة تمهيدياً لإقامة
الدولة الموعودة.


واتسمت الدعاية الإسرائيلية بالدهاء والذكاء، واستخدمت
أسلوب التكرار والتعمية والتلميع من خلال مجموعة من الوسائل الشخصية
والإعلامية غالباً، ونجحت الدعاية الإسرائيلية في تحقيق أهدافها بدءاً من
صياغة الرأي العام الغربي مروراً بالقيادة السياسية في الغرب والشرق.


أقنعت الدعاية الإسرائيلية بأن فلسطين موطن
اليهود منذ القدم وأنها دولة مسالمة "جيش الدفاع الإسرائيلي" والتهديد
المستمر لها من الدول المحيطة ذات الطبيعة العدائية، وترسيخ وصف الشخصية
الإسرائيلية بأنها "ذكية، فعالة، منتجة" مقابل شخصيات عربية "بربرية
متخلفة، عدوانية".


التضليل الإعلامي من أعتى أدوات الدولة الإسرائيلية متضمنا
تضليلا مستمراً وبأساليب متعددة وبصيغ متباينة وبقوالب مختلفة تقنع حتى
المتردد. ولهذا أنشأت إسرائيل قسم استخبارات التضليل الإعلامي فضلاً عن
الدور الرئيسي لوسائل الإعلام الإسرائيلية المختلفة حيث تلتزم خطوطاً محددة
في التعامل مع الخارج ضمن أجندة التضليل الإعلامي.


أيضاً استغلت وسائل الإعلام الغربية القوية
كأداة للنفاذ في هذه المجتمعات، إما من خلال الشخصيات اليهودية ذات النفوذ
فيها أو الملكية، أو من خلال أساليب الترغيب والترهيب.


يقول بن جورين "لقد أقام الإعلام دولتنا
واستطاع أن يتحرك للحصول على مشروعيتها الدولية."، وثبت أن إسرائيل تدير
أمورها عبر ثلاثة آفاق: عسكري، سياسي وإعلامي.


استخدم الإعلام الإسرائيلي أسلوب التبرير
لكل الأعمال العدوانية التي يقوم بها الجيش من خلال كم هائل من الأخبار
والمعلومات تتضمن رسائل بسيطة ومحددة.


من أبرع الأساليب المستخدمة توظيف المصطلحات
لخدمات التوجيهات الإعلامية الإسرائيلية. من المصطلحات: الفلسطينيون (مع
إلغاء صفة الشعب بالكلية)، جيش الدفاع الإسرائيلي، إسرائيل (بدل الدولة
اليهودية)، منطقة الحكم الذاتي، الأراضي المتنازع عليها (الضفة الغربية
وغزة). كما طمست أسماء المدن الفلسطينية بالكامل وتحويلها إلى، مثلاً تل
أبيب (تل الربيع سابقاً)، مصطلح المخربين (المقاومين)، حائط المبكى (حائط
البراق)، جبل الهيكل (جبل بيت المقدس). أيضاً تضمن التضليل الإعلامي
استخدام المبني للمجهول (بحق الفلسطينيين) وتسويق المصطلحات اليهودية.


لم يكن هدف وسائل الإعلام الإسرائيلية الغرب
فقط بل حتى العرب مستغلة ضعف المصداقية لوسائل الإعلام العربية عند شعوبها
خصوصاً في الأزمنة السابقة (تغيرت الأوضاع حالياً).


الإعلام الأميركي لم يكن بعيداً عن مرمى
إسرائيل، فأشهر الصحف اليومية والكثير من المجلات متحمسة جداً للدفاع عن
إسرائيل، وإن نشرت مادة مخالفة أحياناً فإن الموالين لإسرائيل يمطرون
الصحيفة بآلاف رسائل الإحتجاج، ورغم ذلك هناك تضعضع في صورة إسرائيل ليس
بسبب ضعف الدعاية الإعلامية، بل بسبب ما يرشح من مواقف وأعمال إسرائيلية
تجاه الفلسطينيين، رغم أن إسرائيل تكرر دائماً أنها الطرف المعتدى عليه
(كما هو في صواريخ حماس) إلا أن الناس بدأت تعي الأمر خلاف ما تريده
إسرائيل.


هذا الأمر استدعى استحضار مصطلح الدبلوماسية الشعبية لإعادة
الصورة الإيجابية عنها وباستخدام وسائل تكتيكية جديدة بما فيها أساليب
التعامل مع الفلسطينيين وتوقيت وأسلوب نشرها.


استفادت إسرائيل وبقوة من اللوبيات اليهودية
في أميركا وعلى رأسها "أيباك" متضمنة زيارات لإسرائيل للإطلاع على الأوضاع
"عن كثب" للشخصيات الأميركية الهامة والمؤثرة.


أيضاً استأجرت إسرائيل خبراء علاقات عامة
لتحسين الصورة. أيضاً عملت بقوة، في الإنترنت من خلال جيش من المتخصصين في
المدونات ممن يتقن لغة ثانية للدفاع عن إسرائيل وسياساتها.


أيضاً أنشأت مركزا إعلاميا لتزويد الصحافيين
بالتقارير والأخبار والصور ذات العلاقة بإسرائيل والأحداث مجاناً (بما
فيهم العرب). كما وضعت دولة إسرائيل الصورة بأشد ما يمكن لبيان البعد
الإنساني للجندي الإسرائيلي المسكين الذي يتلقى الحجارة والقنابل الحارقة
وهو ساكن إلا من بعض الطلقات المطاطية في الهواء. كما أن الناطق الرسمي
للجيش الإسرائيلي عادة ما يكون شابا صغيرا أو فتاة جذابة لإعطاء انطباع
إنساني جيد أمام الغير.


بالطبع بعض الصور التي نشرت كانت وبالاً على إسرائيل التي
اضطرت لعمل جلسة مقاومة شرسة للرد عليها.


هناك تنوع إعلامي في إسرائيل، رغم تمويل
البعض لها من الدولة إلا أنها ليست رسمية ولا تملكها الدولة لكنها في
الجملة، تنفذ سياسات الدولة الإعلامية خصوصاً الموجهة للخارج أو المرتبطة
بالأحداث. بمعنى آخر الجميع مجند لخدمة القضية رغم الاختلافات الشديدة حول
الشأن الداخلي والقضايا المحلية.


والإعلام الإسرائيلي المحلي حقيقي ويعكس واقع
المجتمع ولديه مصداقية عالية وليس موجهاً.


عملت إسرائيل على توفير ناطقين بالعربية من
المسؤولين العسكرين والشخصيات الإسرائيلية للتعامل مع الإعلام العربي أو
الموجه للعرب (العربية BBC) ، ومهمتهم الأساسية تبرير السياسات
الإسرائيلية.


وهناك صحفيون إسرائيليون مرتبطون مباشرة بالأجهزة الأمنية أو
رئاسة الحكومة أو الاستخبارات، وهم يؤدون دوراً وطنياً إعلامياً أما غير
المرتبطين فهم يقومون بدور شبيه لكن من دافع وطني بحت.


الكثير ممن عملوا في الصحافة والإعلام
الإسرائيلي كانوا جنوداً في السابق وأصحاب خبرة في الشأن العسكري وهم
يتعاملون بهذه الخلفية مع الشأن الإعلامي.


قدمت إسرائيل برامج إعلامية موجهة للعرب
بواسطة يهود من المقيمين سابقاً في مصر أو العراق (من خلال الراديو).


الإعلام الإسرائيلي الموجه للعرب لم يتغير
بتغير الحكومات من يمين ويسار وتستغل البعد الديمقراطي لدولة إسرائيل
للنفاذ الخارجي خصوصاً في وسائل الإعلام العربية.


أنشأت إسرائيل إذاعة بالعربية منذ وقت مبكر،
وهدفها الأساسي زعزعة الثقة بالنفس وتيئيس العربي من أي تقدم في المواجهة
مع دولة إسرائيل.


أيضاً كانت هناك بعض الصحف تنشر بالعربية في المناطق
المحتلة 1948 كما خصص التلفزيون برامج عديدة بالعربية، بعد حرب 67. كما
أنشأت فضائية إسرائيلية بالعربية للجمهور العربي 2001 لكنها فشلت، فتوقفت.


بعد عام أنشأت إسرائيل قناة جويش لايف في
أميركا، ثم أوروبا (تصل للعرب عبر هوت بيرد) لتكون إخبارية متنوعة لمنافسة
الفضائيات الأجنبية.


تتميز الرقابة على الإعلام في إسرائيل بأنها نموذج لتسخير
الإعلام لخدمة المعركة الأمر يتضمن قائمة المواضيع التي يخطر التطرق إليها
إلا بموافقة الرقيب العسكري.


هناك دائرة إعلامية كبيرة مختصة بالجيش تمثل همزة الوصل مع
الصحفيين الأجانب بشكل خاص أو بشكل مباشر أو من خلال التمرير من خلال
الإعلام المحلي.


والرقابة على ثلاثة أنواع: منع مطلق، منع محدود، منع مشروط
سواء المتعلقة بالنشر في الجانب الجنائي أو الأمني.


أيام الانتفاضة الفلسطينية تعاملت الأجهزة
الإعلامية الإسرائيلية وفق أجندة أمنية محددة تشمل التعتيم الإعلامي وتزوير
الأرقام، والتبرير لبعض الأحداث والتصوير المقاوم لبعضها (كأنها مواجهة مع
جيش مقاتل عدد) والانتقائية فيما ينشر (التركيز على العنف الفلسطيني)
وتقسيم الأدواء بين مختلف وسائل الإعلام وتحول الإعلام الإسرائيلي بكامله،
أيام الانتفاضة إلى جزء من آلة الحرب ضد الشعب الفلسطيني.


يقول مدير عام "أخبار إسرائيل": "أنا لا
أبحث عن الموضوعية في تغطية الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني. أنا أقف إلى
جانب قضيتي."


تحويل الضحية إلى مجرم أسلوب معروف استخدمه الإعلام
الإسرائيلي الموجه بحرفية عالية فعمليات الاغتيال للشخصيات الفلسطينية
مبررة بالكامل، لأنهم وراء أعمال عنف "إرهابية" ألحقت أضراراً بالشعب
الإسرائيلي، كما في حال الشيخ أحمد ياسين، كما استخدم ألفاظاً ذات وقع خفيف
للتعبير عن عمليات الاغتيال "الدفاع الإيجابي، التصفية الموضوعية" وبرر
الإعلام العمليات بأنها وفق قاعدة "من يرد قتلك اقتله" دون تفرقة بين عسكري
ومدني ورجل مشلول وشاب من المقاومة.


الهزائم حولتها إسرائيل إلى حملة إعلامية
استدرت بها عطف الجميع (إخلاء مستوطنات غزة) واستثمرتها بشكل فعال مع إظهار
ممانعة شديدة للمحتلين للانسحاب، ومع ذلك أصر رئيس الوزراء المحب للسلام
على الانسحاب.


كما شارك الإعلام الإسرائيلي، وبقوة، في حرب لبنان 2006 بل
كان يطالب الجيش بمزيد من التدمير، مع إظهار أن الحرب الخيار الوحيد لدولة
إسرائيل لحماية نفسها حتى لو اضطرت إلى دك بيروت.


أما في حرب غزة فقد تخلى الإعلام الإسرائيلي
تماماً عن مفاهيم الليبرالية وحرية الرأي والحيادية، وكانت تستخدم كافة
فنون الدعاية والحرب النفسية مع تمهيد مبرمج للعمليات من خلال الصحف
اليومية، وغيبت الصورة عما يجري داخل غزة، وصورت وضخمت، تكسر بعض الجدران
في بيوت المستوطنين قرب غزة ومعاناة أطفالها النفسية وآثار بعض الدماء
للمجروحين، أما أطفال غزة المحروقين فلا موقع لهم ولا لمدارسهم في إعلام
إسرائيل، ومثل الإعلام الإسرائيلي في هذه الحرب الرديف للعمل العسكري
والسياسي بشكل كامل.


يذكر أن هذا الكتاب هو الكتاب الرابع للمؤلف باسل النيرب،
وقد صدر كتابه الأول بعنوان "قتل الشهود.. الاغتيالات الأميركية للصورة
الإعلامية العربية" عن دار غيناء للنشر، والثاني تحت عنوان "المرأة في
إسرائيل" عن مكتبة العبيكان، والثالث "المرتزقة جيوش الظل" عن مكتبة
العبيكان.

ميدل ايست اونلاين

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى