بسبب تصريحاته المعادية لإسرائيل فاروق حسنى يخسر "معركة اليونسكو" أمام منافسته البلغارية.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بسبب تصريحاته المعادية لإسرائيل فاروق حسنى يخسر "معركة اليونسكو" أمام منافسته البلغارية.

مُساهمة من طرف زائر في الإثنين 12 أكتوبر - 1:36

بسبب تصريحاته المعادية لإسرائيل فاروق حسنى يخسر "معركة اليونسكو" أمام منافسته البلغارية.


فاروق حسنى
كالات:



فازت البلغارية ايرينا بوكوفا بمنصب مدير عام منظمة الامم المتحدة للتربية
والثقافة والعلوم (اليونسكو) فى الجولة الحاسمة التى تمت مساء الثلاثاء
على حساب المرشح المصري فاروق حسني. الذي قال العام الماضي إنه سيحرق
الكتب الاسرائيلية في مسعاه ليتبوأ منصب مديرعام منظمة الامم المتحدة
للتربية والعلوم والثقافة. وجاءت خسارة حسني بنتيجة 27 صوتاً، مقابل 31
صوتاً للبلغارية بوكوفا،وقبل بدء الجولة الخامسة والأخيرة للانتخابات مساء
الثلاثاء، قد أكد حسني ، في تصريح له وجود تكتلات تعمل بسرعة شديدة في
الانتخابات على منصب مديرعام المنظمة، وقال إنه ضد تسييس المنظمة، معتبرا
أن الموقف المعادى لترشيحه وسير الانتخابات على النحو الذي نشهده يعد
تسييسا لها،وأضاف فاروق حسني أن عدد الأصوات التي حصل عليها الاثنين في
الجولة الرابعة يرد على كل من كان يهاجم فاروق حسني .



وقالت مصادر مطلعة داخل اليونسكو لرويترز ان بعض الدول الأعضاء بذلت جهودا
مكثفة خلال النهار لاقناع عدد من مؤيدي حسني بان يلقوا بثقلهم وراء
المرشحة البلغارية.وقوبلت محاولة حسني كي يصبح أول عربي يتولى منصب المدير
العام لليونسكو بغضب من المنظمات اليهودية ومن بعض المثقفين ودعاة حرية
الاعلام الذين اتهموه بغض البصر عن الرقابة في مصر.



لكن مؤيديه قالوا ان الوقت قد حان لإرسال اشارة ايجابية الى العالم
الإسلامي ووصفته وسائل الاعلام العربية بأنه المرشح المثالي للنهوض
بالحوار بين الحضارات .



الا ان هذه الصورة تتباين مع تصريحاته العلنية المعادية لاسرائيل التي
جعلت من الصعب على كثير من الدول الأوروبية والولايات المتحدة ان تؤيده.



ونفى فاروق حسنى تماما الاتهامات التى طالما وجهت له بمعاداة للسامية
وبتأييده للرقابة على حرية التعبير والإبداع، مشيرا إلى أن وراء هذه
الاتهامات غير الموضوعية أهداف أخرى .. وقال إن بعض المؤسسات اليهودية
وليست كلها ضد ترشيحه للمنصب نتيجة الخلط بين المواقف السياسية من ناحية
والأخلاقية والإنسانية من ناحية أخرى .



قال المرشح المصرى إنه لا يمكن إتمام التبادل الثقافى وتطبيع العلاقات
الإسرائيلية - العربية فى ظل استمرار النزاع الفلسطينى الإسرائيلى، وإنما
يتعين اختيار الوقت الصحيح لذلك عندما يتم إقامة السلام حيث إن الشعوب هى
التى تقوم بالتطبيع وليس رؤساء الدول أو الوزراء .






يشار إلى أن إيرينا جيرجويفا بوكوفا عام 1952 في صوفيا، وتشغل حالياً منصب
سفيرة بلغاريا لدى فرنسا والمندوبة الدائمة لبلغاريا لدى اليونسكو.



وبوكوفا، دبلوماسية محترفة وسياسية درست في معهد العلاقات الدولية في
موسكو وجامعة ميريلاند الأمريكية، وتولت منصب نائب وزير الشؤون الخارجية
البلغارية بين عامي 1995-1997، ثم وزيرة الشؤون الخارجية لبلدها عامي
1996-1997.

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى