التيسير في الهدي النبوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التيسير في الهدي النبوي

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة 5 ديسمبر - 15:48

بسم الله الرحمن الرحيم
ان النفس البشرية بطبيعتها ملولة تكره الاعادة والاستمرار على نفس النمط وهدا الحديث اكبر دليل على تيسير الدين الاسلامي وعلى الوسطية في الاسلام...
امابعد/





- قال صلى الله عليه وسلم.*ان الدين يسر ولن يشاد الدين احدالاغلبه فسددوا وقاربوا وابشروا واستعينوا بالغدوة والروحة وشيء من الدلجة*





- ومعناه/ الغدوة هو سير اول النهار


- الروحة هو سير اخر النهار


- الدلجة هو سير اخر الليل


- اي استعينوا على طاعة الله عز وجل بالاعمال في وقت فراغكم كما ان المسافر الحادق يسير في هته لاوقات ويستريح في غيرها فيصل المقصود بغير تعب.

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى